قبلة لكلبة تعيد لنيوزيلندية عمياء بصرها

السبت 2014/11/01

ليزا ريد: رؤية العالم مجددا لهي أروع هدية

أوكلاند (نيوزيلندا) – استعادت امرأة نيوزيلندية من مدينة أوكلاند، تدعى ليزا ريد، بصرها بعد أن ارتطم رأسها بطاولة قبل أن تخلد للنوم في حادثة حيرت الأطباء، حيث كانت مصابـة بالعمى منـذ سن الحادية عـشرة.

وعندما بلغت سن الرابعة والعشرين من العمر، انحنت ليزا لتقبل كلبتها “آمي” قبل النوم فارتطم رأسها بطاولة القهوة. وتوجهت إلى النوم بشكل اعتيادي، لكنها أفاقت صبيحة اليوم التالي وقد عاد إليها بصرها مرة أخرى.

وكانت ليزا ريد فقدت بصرها إثر إصابتها بورم دماغي ضغط على الأعصاب البصرية. وقالت ريد، التي تبلغ من العمر 38 عاما الآن، لصحيفة “دايلي ميل أسترالي، إن أحدا لا يمكنه أن يعرف ما حدث ولا تفسير كيفية حدوثه. وأضافت: “حقا لا أجد الكلمات لوصف شعوري. هذا مدهش ومثير ورائع. يمكن تخيل عدم قدرتك على الإبصار ومن ثم استعادة الرؤية مجددا، ولكن لا يمكنك وصف الأمر. إن رؤية العالم مجددا لهي أروع هدية”.

وتحدثت ريد عن الصدمة الحقيقية التي شعرت بها بعد استعادة بصرها، التي تمثلت في رؤية شقيقها الأصغر البالغ من العمر 13 عاما، وقالت إنه أصبح رجلا، أما عن رؤية والدتها، فقالت إنها لم تتغير أبدا.

وقد استعادت ريد بصرها قبل 14 عاما، وتحديدا في العام 2000، لكنها كشفت عن الأمر مؤخرا لزيادة الوعي حول الأمر وبمناسبة “أسبوع العمى” في نيوزيلندا.

24