قتلى في هجوم مسلح على مركز تجاري في نيروبي

الأحد 2013/09/22
حركة الشباب الصومالية هددت باستهداف مركز "ويستغيت"

نيروبي- لقي العشرات من الأشخاص حتفهم وأصيب آخرون في هجوم مسلّح على مركز تجاري فخم في العاصمة الكينية نيروبي. وطوقت الشرطة المركز التجاري. وجرى تبادل نار عنيف بين الشرطة الكينية والمسلّحين الذين يشتبه بأن يكونوا "إرهابيين".

وكان المهاجمون، الذين لم يتم تحديد هوياتهم لأنهم يغطون رؤوسهم، قد أطلقوا عدة طلقات ذخائر في مركز "ويستغيت" للتسوق، الذي يرتاده الكينيون الأثرياء والأجانب. وقال مصدر أمني إن المسلحين يحتجزون رهائن في مركز التسوق. وأضاف أن 18 مهاجما نفذوا الهجوم، مشيرا إلى أن الشرطة لم تستبعد أن يكون الحادث إرهابيا.

وتحدّث شاهد عيان، يدعى يوكه ماناسه، كان متواجدا في الطابق الأرضي بالمركز التجاري عندما بدأ اطلاق النار، قائلا "لا يبدو على المسلّحين أنهم لصوص. هذه ليست واقعة سرقة.. يبدو أنه هجوم. الحراس الذين شاهدوهم قالوا إنهم كانوا يطلقون النار عشوائيا."

وأيّد آخرون شهادة ماناسه، مشيرين إلى أنهم رأوا نحو خمسة مسلحين يقتحمون مركز "وستغيت" التجاري وأن الواقعة تبدو أنها هجوم وليست سرقة مسلّحة. وقال شاهد آخر، بعد فراره من المركز التجاري: "كانوا يتكلمون لغة تشبه العربية أو الصومالية".

وهذا المركز التجاري القريب من المقر المحلي للأمم المتحدة تعتبره الشركات الأمنية باستمرار هدفا ممكنا لمجموعات على علاقة بتنظيم القاعدة مثل المتمردين الصوماليين الشباب الذين كثيرا ما هددوا بشن هجمات على الأراضي الكينية بسبب الدعم العسكري الذي تقدمه نيروبي للحكومة الصومالية.

وكانت حركة الشباب الصومالية قد هددت بتوجيه ضربات إلى "ويستغيت"، وهو مركز للتسوق يتردد عليه العاملون المغتربون؛ لكن لم يصدر بعد اعلان للمسؤولية عن الهجوم من أي جماعة. وقالت وزارة الداخلية الكينية "من المحتمل أن يكون هجوما لإرهابيين ومن ثم نحن نتعامل مع الأمر بجدية بالغة".

5