قتلى من التلاميذ في قصف على مدرسة بغرب حلب

الخميس 2016/10/27
استهداف المدارس قد يرقى لجريمة حرب

بيروت - قتل ثلاثة أطفال هم تلاميذ وأصيب 14 آخرون على الأقل بجروح، الخميس، جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل المعارضة على مدرسة في الأحياء الغربية في مدينة حلب، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وتسبب قصف لقوات النظام على مدينة دوما، ابرز معاقل الفصائل المعارضة في ريف دمشق، بمقتل ثمانية مدنيين على الأقل بينهم طفل، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في مدينة حلب، أشارت وكالة سانا إلى "ارتقاء ثلاثة أطفال شهداء وإصابة 14 تلميذا بجروح جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على المدرسة الوطنية في حي الشهباء" الواقع تحت سيطرة قوات النظام.

وغالبا ما تطلق الفصائل المقاتلة المتحصنة في الأحياء الشرقية القذائف على الأحياء الغربية تحت سيطرة قوات النظام، متسببة بمقتل مئات المدنيين.

وبدأت قوات النظام في 22 سبتمبر هجوما للسيطرة على الأحياء الشرقية، تزامن مع غارات روسية كثيفة وأخرى سورية، ما تسبب بمقتل المئات من المدنيين وأحدث دمارا كبيرا لم تسلم منه المرافق الطبية.

ولم تتعرض الأحياء الشرقية لأي غارات منذ الثلاثاء الماضي، حين أعلنت روسيا عن هدنة لثلاثة أيام من جانب واحد، انتهت السبت من دون أن تحقق هدفها بإجلاء المدنيين والمقاتلين الراغبين بذلك. ويقتصر القصف الجوي والمدفعي على مناطق الاشتباكات.

على جبهة أخرى في سوريا، قتل ثمانية مدنيين بينهم طفل جراء صواريخ أطلقتها قوات النظام على مدينة دوما، ابرز معاقل الفصائل والمحاصرة شرق دمشق.

وتتعرض دوما التي تسيطر عليها فصائل معارضة وإسلامية، على رأسها فصيل "جيش الإسلام"، منذ العام 2013 بشكل شبه يومي للقصف المدفعي والجوي، ما أسفر طوال هذه السنوات عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

1