قتلى من القاعدة في اشتباكات مع الجيش جنوب اليمن

الخميس 2014/05/01
لجان شعبية تساند الجيش اليمني في دحر القاعدة

عدن- قتل ستة عناصر من القاعدة في معارك عنيفة في جنوب اليمن حيث يتابع الجيش حملة عسكرية واسعة النطاق ضد معاقل مسلحي التنظيم المتطرف، بحسبما أفادت وزارة الدفاع اليمنية الخميس.

وذكر موقع وزارة الدفاع "26 سبتمبر.نت" أن قوات الجيش اليمني وجهت "ضربات موجعة في مديرية ميفعة وعزان (في محافظة شبوة) أدت إلى تدمير ثلاث سيارات وقتل ستة من أبرز عناصر التنظيم كانوا على متن تلك السيارات وجرح عدد آخر فيما لاذ من تبقى بالفرار".

وبحسب الموقع، أكد وزير الدفاع اللواء محمد ناصر أحمد الذي تفقد الجبهة أن "الحرب على الإرهاب مستمرة حتى القضاء على جميع عناصرها وتطهير اليمن من شرور وعبث الإرهابيين".

وذكر سكان محليون أن القتال الذي اندلع ما زال مستمرا.

كما ذكر موقع وزارة الدفاع في رسالة نصية للصحافيين أن غارات للطيران استهدفت مواقع للقاعدة في ريدة بمحافظة شبوة.

وبذلك ارتفع عدد القتلى في العملية التي اطلقها الجيش الثلاثاء في محافظتي ابين وشبوة الجنوبيتين إلى 42 قتيلا: 21 جنديا و21 عنصرا من القاعدة.

وتأتي هذه الحملة البرية بعد حملة جوية تضمنت ضربات نفذتها طائرات اميركية من دون طيار ضد مراكز للتنظيم المتطرف في الجنوب ما أسفر عن مقتل حوالي 60 مسلحا من التنظيم.

وشنت قوات يمنية تدعمها طائرات القوات الجوية هجوما على معاقل القاعدة في جنوب البلاد في محاولة للقضاء على التنظيم الاسلامي المتشدد الذي قتل مئات الاشخاص منذ عام 2011.

ويمثل المسلحون تحديا كبيرا لجهود الحكومة لاعادة الاستقرار إلى البلد الحليف للولايات المتحدة منذ إجبار الرئيس علي عبد الله صالح على التنحي في عام 2012 بعد الاحتجاجات التي استمرت عدة أشهر المطالبة بالديمقراطية.

ويشارك مئات المتطوعين من ميليشيا محلية تعرف باسم اللجان الشعبية مع الجيش في الهجوم الجديد الذي بدأ بعد أقل من أسبوعين من سلسلة هجمات جوية أدت الى مقتل 55 متشددا مُشتبها بهم في مخابئهم الرئيسية في جنوب اليمن.

وذكرت مواقع إخبارية محلية على الانترنت أن المتشددين احتجزوا عدة جنود في المراحل الأولى من القتال ووضعت على مواقع صور رجال يرتدون الزي العسكري جالسون في مؤخرة شاحنة بين رجال مُلثمين يحملون لافتة لتنظيم القاعدة.

1