قتلى وجرحى في اشتباكات بين الإخوان والشرطة المصرية

السبت 2014/01/04
إخوان مصر يجرون البلاد إلى الفوضى

القاهرة - قتل ستة أشخاص وأصيب ثلاثون آخرون على الأقل في مواجهات جرت، أمس، بين متظاهرين إسلاميين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي والشرطة والأهالي في عدة مدن مصرية.

وقد أكدت مصادر أمنية وطبية أن الستة أشخاص قتلوا، أمس، في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومواطنين من جهة ومؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين من جهة أخرى، وذلك في كل من مدينة الفيوم والإسماعيلية والإسكندرية، كما تعرض أحد عناصر الأمن المصري لطلق ناري بمنطقة الحلمية، في تحدّ جديد لقرار الحكومة المصرية باعتبار جماعة الإخوان المسلمين “تنظيما إرهابيا”.

وقال مدحت شكري وكيل وزارة الصحة في الفيوم التي تقع جنوب غربي القاهرة إن شابا قتل بطلق ناري في الرأس خلال اشتباك بالمدينة.

وذكر شاهد عيان أن قوات الأمن استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لفض المحتجين الذين استخدموا الألعاب النارية والحجارة.

وأضاف الشاهد في اتصال هاتفي أن أصوات رصاص سمعت خلال الاشتباك.

ويتهم نشطاء مصريون جماعة الإخوان بإلقاء أنصارهم حطبا لمعركتهم مع السلطة المصرية محاولين استغلال دماء من “يرجون” سقوطهم لكسب تعاطف الرأي العام الدولي، ولِمَ لا المحلي؟ رغم انكشاف مخططاتهم.

وفي الإسماعيلية وهي إحدى مدن قناة السويس ذكرت مصادر طبية أن شخصا قتل بطلق ناريّ في الصدر خلال اشتباكات بالمدينة سقط فيها مصابان بطلقات نارية أيضا.

وقال شاهد عيان إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على مؤيدي الإخوان الذين رشقوها بالحجارة وأطلقوا عليها الألعاب النارية.

وكان خمسة أشخاص قتلوا في اشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدي الإخوان في عدة مدن يوم الجمعة الماضي.

وتشهد مصر منذ عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي منسوب عنف يأبى أن يتراجع رغم إدراج الجماعة ضمن التنظيمات الإرهابية على خلفية تورطها في أكثر من عملية تفجيرية ولعل آخرها في مدينة الدقهلية.

وتحرص التنظيمات المتدثرة بغطاء الإخوان وأبرزها التحالف من أجل الشرعية على تصعيد وتيرة احتجاجاتها في الشارع ممّا دفع بشق هامّ من المصريين الذين ضاقوا ذرعا بتصرفات هذه الأخيرة للدخول في مواجهة أنصار الجماعة بعدد من المحافظات.

وفي هذا السياق أصيب، بعد ظهر أمس، العشرات خلال اشتباكات بين مئات من أنصار مرسي من جهة وبين معارضيه من جهة أخرى، بمدينة 6 أكتوبر (جنوب القاهرة)، وفي شارع مصطفى النحاس بضاحية مدينة نصر (شمال شرق القاهرة).

وأكدت مصادر محلية أن اشتباكات مماثلة وقعت بمحافظات الغربية والدقهلية والبحيرة (شمال القاهرة)، وبني سويف (جنوب القاهرة)، وأسوان والأقصر (أقصى جنوب مصر)، ومحافظتي الإسكندرية ودمياط الساحليتين، موضحة أن الإصابات تتراوح ما بين جروح نتيجة التراشق بالحجارة واستنشاق الغاز المسيل للدموع الذي تفرّق به الشرطة التجمّعات.

4