قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في مدينة حمص

الخميس 2014/06/12
استخدام السيارات المفخخة لضرب معاقل النظام السوري

دمشق- قتل سبعة أشخاص وأصيب آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة الخميس في وسط مدينة حمص وسط البلاد، بحسب ما ذكر التلفزيون الرسمي السوري.

وجاء في شريط اخباري عاجل على شاشة التلفزيون "استشهاد سبعة مواطنين واصابة آخرين في حصيلة أولية للتفجير الإرهابي بسيارة مفخخة في وادي الذهب" وسط ثالث كبرى مدن سوريا.

وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته في بريد الكتروني الى ان الحي تقطنه غالبية من العلويين. وقال ان "دوي الانفجار كان ضخما" ووقع بالقرب من دوار مساكن الشرطة في الحي وتسبب بالاضافة الى الضحايا، بأضرار مادية كبيرة.

وتسيطر القوات النظامية السورية منذ بداية مايو على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب حوالى الفي عنصر من مقاتلي المعارضة من احياء حمص القديمة بموجب تسوية بين ممثلين عنهم والسلطات اثر عامين من حصار خانق فرضته قوات النظام على هذه الاحياء.

واستهدفت احياء علوية عدة ومناطق اخرى قريبة من النظام في ريف حمص خلال الاسابيع الاخيرة بتفجيرات سيارات مفخخة.

وقتل 12 شخصا على الاقل في 25 مايو، في تفجيرين بسيارتين مفخختين استهدفا حي الزهراء في المدينة، بعد ايام من مقتل مئة شخص في تفجيرين آخرين في الحي نفسه. وتبنت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة) هذه التفجيرات.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن جبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلادة الشام) والكتائب الإسلامية قد سيطرت على قرية بريف حمص .

وقال المرصد في بيان صحفي الخميس: "سيطرت جبهة النصرة والكتائب الإسلامية على قرية أم شرشوح بريف حمص الشمالي، عقب تفجير سيارة مفخخة فجر أمس، تلاها اشتباكات عنيفة أدت لاستشهاد 16 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية، إضافة لمقتل مقاتلين اثنين على الأقل أحدهما سعودي الجنسية، من مقاتلي جبهة النصرة، خلال هذه الاشتباكات".

على صعيد آخر، سمع دوي انفجار ليل الاربعاء/الخميس في حي القيمرية بمحافظة دمشق وتضاربت الأنباء فيما إذا كان الانفجار ناجم عن سقوط قذيفة هاون أو انفجار عبوة ناسفة في الحي.

1