قتلى وجرحى في تفجير مزدوج لداعش ببغداد

الأحد 2016/09/11
هجمات لا تنتهي في العراق

بغداد - قتل 13 شخصا على الأقل في وقت متأخر الجمعة في تفجيرين بوسط بغداد تبناهما تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أعلنت الشرطة ومصادر طبية السبت.

ويأتي هذا الهجوم ليعزز المخاوف من استغلال التنظيم لمناسبة عيد الأضحى للقيام بمزيد من العمليات الدموية، يريد من خلالها تأكيد حضوره بعد الخسائر التي تكبدها في أكثر من محافظة عراقية.

وأعلن ضابط في الشرطة العراقية أن سيارة مركونة تسببت بالانفجار الأول، فيما التفجير الثاني نجم عن سيارة مفخخة يقودها انتحاري أمام مركز “النخيل” للتسوق.

وأفادت مصادر طبية وأمنية أن حصيلة الاعتداء الذي وقع قبيل منتصف الليل (21:00 ت غ) بحسب مصدر في الداخلية العراقية، بلغت 13 قتيلا وأكثر من 30 جريحا.

وافتتح مركز “النخيل” العام الماضي في شارع فلسطين وسط بغداد، وبقيت أبواب المتاجر مفتوحة حتى وقت متأخر على الأرجح بسبب التحضيرات لعيد الأضحى.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية في بيان على الإنترنت تبنيه الاعتداء، مؤكدا أن انتحارييْن عراقييْن في صفوفه نفذا تفجيرين، بحزام ناسف وبسيارة مفخخة، مستهدفين الشيعة في شارع فلسطين في وسط بغداد.

كما حدد بيان التنظيم المتشدد أن الانتحارييْن هما “أبوعائشة العراقي الذي فجر الحزام الناسف أولا ثم تلاه “أبوصهيب الفلوجي.. ليفجر عربته المفخخة”، متحدثا عن مقتل 40 وإصابة 60 شخصا.

يشار إلى أن القوات الحكومية العراقية استعادت الفلوجة من قبضة التنظيم المتشدد في أواخر يونيو الماضي.

ومع بدء أعمال تنظيف الركام، حاول حراس من شركة أمن خاصة منع التقاط الصور وصادروا كاميرات مصوريْن فوتوغرافييْن اثنين ومصور فيديو، قبل إعادتها. غير أن الشركة محت تسجيل فيديو التقطه أحد مصوري وكالة فرانس برس.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية غالبية الاعتداءات التي استهدفت العاصمة بغداد في الأشهر الأخيرة.

وفي يوليو تعرض حي الكرادة لاعتداء بشاحنة مفخخة أسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص في أسوأ اعتداء دامٍ تشهده العاصمة. وفي السادس من سبتمبر الحالي لقي سبعة أشخاص على الأقل حتفهم في اعتداء في الحي نفسه.

وتتوقع السلطات العراقية أن يكثف التنظيم المتطرف من نسق عملياته الانتحارية في أيام عيد الأضحى. وقد رفعت درجة الاستنفار وسط قواتها في محاولة استباقية لإفشال مخططات التنظيم المتطرف الذي يبدو أنه لا يجد أيّ صعوبة في اختراق العاصمة وارتكاب هجمات دموية.

3