قتلى وجرحى في قصف تركي لمستشفى عراقي

المستشفى تعرض لثلاث غارات تركية بطائرات دون طيار دمرت المبنى بالكامل.
الأربعاء 2021/08/18
شن عمليات منتظمة

سنجار (العراق) – قتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون في قصف تركي استهدف الثلاثاء مستشفى في قضاء سنجار غربي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بشمال العراق، وذلك غداة قصف مماثل استهدف الإثنين سيارة وسط المدينة ونتجت عنه خسائر بشرية.

وأفاد مصدر طبي أنّ “حصيلة ضحايا القصف التركي على المستشفى بلغت ثلاثة قتلى وخمسة جرحى”.

وقال جلال خلف بسو نائب قائمقامية سنجار لوكالة فرانس برس إنّ “المستشفى تعرض لثلاث غارات بطائرات دون طيار دمرت المبنى بالكامل”.

وأفاد ناشط من سكان سنجار أنّ الغارات التركية التي نُفّذت الثلاثاء جاءت لاستكمال الهجوم الذي شنته الطائرات التركية الإثنين في سنجار وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص من وحدات حماية سنجار وإصابة شخصين آخرين. وأضاف أن الجريحين وأحدهما قيادي في حزب العمال الكردستاني نقلا إلى المستشفى الذي قُصف الثلاثاء لتلقي العلاج.

وقُتل الإثنين قيادي إيزيدي في الحشد الشعبي العراقي في قصف جوي تركي استهدف سيارة مدنية وسط مدينة سنجار المعقل الرئيسي لتلك الأقلية حسبما أفاد مصدر أمني أوضح أن مقاتليْن كانا برفقته فارقا الحياة أيضا وأصيب آخران.

وبحسب الناشط فإن قتلى الاثنين كانوا وصلوا إلى سنجار لاستقبال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي زار محافظة نينوى وكان مقررا أن يزور مدينة سنجار لكنه غيّر وجهته بسبب القصف التركي واكتفى بزيارة قرية كوجو التي وقعت فيها مجزرة الإيزيديين على يد تنظيم داعش سنة 2014.

وتشن القوات التركية بانتظام عمليات ضد القواعد الخلفية لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وقتل مدني الجمعة بنيران الجيش التركي في منطقة زاخو الحدودية مع تركيا خلال اشتباكات مع عناصر الحزب الذي يشنّ تمردا ضد الدولة التركية منذ عقود فيما تحتفظ أنقرة بنحو عشر قواعد عسكرية داخل الأراضي العراقية تقول بغداد إنها أقيمت دون موافقتها.

وتستخدم تركيا في هجماتها على مواقع الحزب في العراق الطائرات المسيرة التي تصل أيضا إلى منطقة سنجار ما حال دون عودة الآلاف من النازحين الإيزيديين إلى منازلهم بعدما نزحوا عنها فرارا من داعش.

وتحتج بغداد باستمرار على القصف التركي لكن أنقرة تؤكد أنها “ستتولى أمر” حزب العمال الكردستاني في هذه المناطق.

3