قتلى وجرحى في قصف مكثف على الغوطة الشرقية بريف دمشق

الخميس 2016/12/29
تكثيف العمليات العسكرية على الغوطة لتأمين السيطرة على دمشق وريفها

بيروت - قتل 15 مدنيا على الأقل وأصيب العشرات بجروح، الخميس، في غارات شنتها طائرات مجهولة وقصف مدفعي لقوات النظام السوري على الغوطة الشرقية قرب دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويأتي ذلك في وقت تقترب روسيا وتركيا من التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في كامل الأراضي السورية، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية التركية، الخميس.

وأفاد المرصد السوري عن "مقتل 15 مدنيا على الأقل بينهم ستة أطفال جراء تصعيد القصف الجوي والمدفعي على مناطق عدة في الغوطة الشرقية هي مدن دوما وحرستا وعربين وزملكا وسقبا".

ولم يتمكن المرصد من تحديد إذا كان القصف الجوي سورياً ام روسياً.

وقال مراسل فرانس برس في مدينة دوما إن الطائرات الحربية لم تفارق الأجواء منذ ساعات الصباح.

وتعد الغوطة الشرقية والمحاصرة من قوات النظام المعقل الأبرز للفصائل المعارضة قرب دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس "يبدو ان قوات النظام وروسيا سيركزان عمليتهما العسكرية بعد مدينة حلب (شمال) على الغوطة الشرقية من اجل تامين السيطرة على دمشق وريفها".

وردت الفصائل المعارضة بدورها باستهداف دمشق بقذائف عدة، وفق المرصد ومراسل لفرانس برس في العاصمة.

ونقل التلفزيون الرسمي السوري في شريط عاجل "سبع إصابات بقذيفة أطلقها الإرهابيون في محيط مدرسة جودت الهاشمي في منطقة التجهيز في دمشق".

على جبهة أخرى في سوريا، أفاد المرصد مقتل "خمسة مدنيين بينهم طفلة بعد منتصف الليل جراء قصف صاروخي من قبل قوات النظام في مدينة درعا" التي تتقاسم قوات النظام والفصائل المعارضة السيطرة عليها جنوب البلاد.

ويأتي التصعيد العسكري في وقت تجري روسيا وتركيا مباحثات حول اتفاق لوقف إطلاق نار في سوريا يسبق محادثات سلام حول سوريا تريد الدولتان الدعوة إليها في إستانا في كازاخستان.

وفي وقت لاحق، الخميس، نقل التلفزيون السوري في شريط عاجل "معلومات عن قرب التوصل إلى وقف إطلاق نار شامل في سوريا لا يشمل تنظيمي داعش والنصرة الإرهابيين".

وشهدت الفترة الماضية تقاربا بين موسكو حليفة دمشق وتركيا الداعمة للمعارضة السورية، برز خلال اتفاق الشهر الحالي تم بموجبه إجلاء مقاتلي الفصائل المعارضة والمدنيين الراغبين بالمغادرة من مدينة حلب، ما أتاح للجيش السوري السيطرة عليها بالكامل.

1