قتلى وجرحى في هجوم انتحاري استهدف مقر وزارة الدفاع اليمنية

الخميس 2013/12/05
أعمدة الدخان تتصاعد من مبنى وزارة الدفاع

صنعاء- فجر انتحاري سيارة مفخخة الخميس عند المدخل الغربي لمجمع وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء قبل أن تندلع اشتباكات مع مسلحين اقتحموا مؤقتا مبان تابعة للمجمع، ما أسفر عن مقتل أكثر من 30 شخصا وعشرات الجرحى، بحسبما أفادت مصادر أمنية لوكالة فرانس برس.

من جهتها، أكدت وزارة الدفاع أنها استعادت السيطرة على مجمع المباني التابع لها بعد أن "تم التعامل مع غالبية المجموعة المسلحة" التي اقتحمت خصوصا المستشفى العسكري في المجمع و"القضاء عليها".

وذكر المصدر الأمني أن السلطات اغلقت منطقة وزارة الدفاع بشكل كامل فيما شوهدت سيارات الاسعاف تهرع إلى المكان لاخراج القتلى والجرحى.

وأكد المصدر لوكالة فرانس برس أن التفجير وقع عند المدخل الغربي لمجمع مباني وزارة الدفاع، وبالتحديد أمام المستشفى العسكري.

وأفاد المصدر بأن "سيارة أخرى اتجهت إلى وزارة الدفاع بعد الانفجار واشتبك مسلحون على متنها مع حراس الوزارة".

وأفاد مصدر أمني آخر بأن مسلحين من خارج مجمع وزارة الدفاع كانوا بدورهم يشاركون في الاشتباكات، فيما تمكن المسلحون من السيطرة "على بعض المقرات التابعة للمجمع" من بينها مبنى المستشفى.

بدوره، أكد موقع وزارة الدفاع أن الانفجار استهدف المستشفى العسكري وأن "سيارة تحمل عددا من الأفراد قد دخلت إلى المبنى بعد الإنفجار".

وأفاد الموقع بأنه " تم التعامل مع غالبية المجموعة المسلحة والقضاء عليها في نطاق المستشفى، وأن الوضع تحت السيطرة".

من جهتهم، أكد جنود جرحى لفرانس برس أن سلسلة انفجارات وقعت داخل المباني التي سيطر عليها المسلحون قبل أن تستعيد الشرطة العسكرية وقوات أخرى تابعة لوزارة الدفاع السيطرة على المكان.

وذكر أحد الجنود لفرانس برس أن "الجيش قصف بيتا قريبا في صنعاء القديمة استخدمه مسلحون لاستهداف مجمع وزارة الدفاع".

واستمرت الاشتباكات خارج نطاق مجمع وزارة الدفاع، فيما أكدت مصادر متطابقة أن الهجوم أسفر عن عشرات القتلى والجرحى.

وأغلقت السلطات بشكل كامل جميع الطرقات المؤدية إلى مجمع وزارة الدفاع الواقع بالقرب من باب اليمن، عند مدخل صنعاء القديمة.

وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس بأن سيارات الاسعاف تهرع مسرعة إلى مكان الانفجار لإخراج القتلى والجرحى فيما لم ترشح أي معلومات حتى الآن عن حصيلة دقيقة لعدد القتلى والجرحى في الانفجار والاشتباكات التي تلتها.

وكان انفجار قوي هز صباح الخميس مقر وزارة الدفاع وارتفعت أعمدة من الدخان فوق المجمع.

ويأتي الانفجار في وقت يشهد اليمن تأزما في سير الحوار الوطني الذي يفترض أن يساهم في انهاء المرحلة الانتقالية والوصول إلى دستور جديد وشكل جديد للدولة. وكان تنظيم القاعدة نفذ في السابق عددا كبيرا من الهجمات التي استهدفت المؤسسات العسكرية والأمنية.

1