قتلى وجرحى في هجوم بالقذائف الصاروخية لداعش قرب سرت

الأربعاء 2015/03/25
الكتيبة مجموعة مقاتلة مكلفة من قبل سلطات طرابلس بحماية وتأمين سرت

طرابلس - قتل خمسة مقاتلين ليبيين ينتمون الى كتيبة موالية للسلطات الحاكمة في طرابلس، في هجوم شنه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف الاربعاء على موقع هذه الكتيبة غرب مدينة سرت الساحلية، بحسب ما افاد متحدث ومسؤول محلي.

وقال خالد ابو جازية المتحدث باسم "الكتيبة 166" الموالية لقوات "فجر ليبيا" التي تسيطر على العاصمة "شن تنظيم الدولة الاسلامية فجر اليوم هجوما على نقطة حماية" في منطقة المحطة البخارية على بعد نحو 25 كلم غرب سرت (450 كلم شرق طرابلس).

واضاف في تصريح لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "دارت مواجهات واستشهد خمسة من عناصر قوة الحماية وأصيب اثنان آخران بجروح"، مؤكدا انه "جرى صد الهجوم وتمت السيطرة على الموقف".

وأشار أبوجازية إلى أنَّ الكتيبة هاجمت عدة مواقع لتنظيم "داعش" في أعقاب الهجوم عليها.

وتدخل مدينة سرت في الأسبوع الثاني للاشتباكات بين مسلحي تنظيم "داعش" وقوات تابعة لعملية "فجر ليبيا"، منذ محاولة سيطرة مقاتلي تنظيم "داعش" على بعض المدن والقرى والبلدات الواصلة من سرت إلى النوفلية.

و"الكتيبة 166" مجموعة مقاتلة مكلفة من قبل سلطات طرابلس بحماية وتأمين مدينة سرت.

واكد مسؤول محلي في سرت لفرانس برس حصيلة هذا الهجوم، مشيرا الى ان "عناصر تنظيم الدولة الاسلامية استخدموا القذائف الصاروخية في هجومهم على موقع القوة المسلحة".

وقال آمر "الكتيبة 166"، محمد الحصان: "إنَّ عناصر "داعش" يتمركزون داخل المدينة ويتَّخذون من المقار الحكومية التي استولوا عليها أماكن لهم، وأنهم يعتمدون في المعركة على الاختباء داخل الأحياء السكنية وسط الأهالي، والقنص ولهذا لا نستطيع استخدام الآليات الثقيلة داخل هذه الأحياء خوفًا على الأهالي، ونأمل خروجهم ولو بشكل مؤقت من وسط المدينة، لنتعامل مع عناصر التنظيم المتطرِّف"

وفي فبراير شن مسلحون هجوما داخل سرت تمكنوا خلاله من السيطرة على الاجزاء الكبرى من المدينة وغالبية المباني الحكومية فيها، قبل ان يعلنوا انهم ينتمون الى تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي المتطرف.

وتخوض قوات موالية للحكومة في طرابلس منذ نحو عشرة ايام اشتباكات عند مداخل المدينة وفي مناطق اخرى قريبة منها مع هؤلاء المسلحين.

ويقول مسؤولون في طرابلس ان تنظيم الدولة الاسلامية تحالف مع مؤيدين للنظام السابق في هذه المنطقة التي تضم حقولا نفطية مهمة.

والى جانب سرت والمناطق المحيطة بها، يتواجد تنظيم الدولة الاسلامية كذلك في مدينة درنة الواقعة على بعد نحو 1300 كلم شرق طرابلس والخاضعة لسيطرة مجموعات اسلامية مسلحة متشددة.

كما يؤكد مسؤولون في طرابلس ان لتنظيم الدولة الاسلامية خلايا نائمة في العاصمة حيث تبنت هذه المجموعة المتطرفة تفجيرات وقعت في المدينة خلال الاسابيع الماضية.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 فوضى امنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة مجموعات مسلحة تعمل تحت اسم "فجر ليبيا".

ويجري طرفا الصراع حوارا في المغرب لحل النزاع.

1