قتلى وجرحى من الحوثيين في كمين للمقاومة الشعبية في محافظة البيضاء

الثلاثاء 2015/09/15
القوات الموالية للحكومة الشرعية في طريقها لاستعادة السيطرة على صنعاء

صنعاء - أفادت مصادر محلية يمنية الثلاثاء بسقوط قتلى وجرحى من الحوثيين وقوات الجيش الموالي للرئيس السابق علي صالح في كمين نصبته المقاومة في محافظة البيضاء 168/كم جنوب شرق العاصمة صنعاء./

وقالت المصادر إن المقاومة الشعبية نصبت كمينا مسلحا استهدف دورية عسكرية تابعة للحوثيين وقوات صالح في مديرية الشرية بمدينة رداع ما أسفر عن مقتل وإصابة جميع أفراد الدورية .

وأشارت إلى أن ذلك تزامن مع هجوم آخر للمقاومة على نقطة أمنية للحوثيين في منطقة العروق بمديرية الشرية أسفرت عن مقتل وجرح مسلحين حوثيين.

وفي السياق ذاته، ذكرت المصادر أن طيران التحالف العربي قصف مخزنا للذخيرة تابع للحوثيين وقوات صالح في منطقة قشعة برداع حيث سمع دوي انفجارات عنيفة جراء القصف .

يشار إلى أن طيران التحالف العربي قصف منذ 26 مارس الماضي عشرات المواقع التابعة للحوثيين وصالح في محافظة البيضاء ما خلف أضرارا مادية وبشرية كبيرة في صفوفهم.

وتتابع القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمدعومة من التحالف العربي عمليتها الرامية للتقدم في مناطق يسيطر عليها الحوثيون بمحافظة مأرب في وسط البلاد، وذلك ضمن مسعى لاستعادة السيطرة على صنعاء التي سقطت بايدي المتمردين منذ سنة.

وقالت مصادر عسكرية موالية لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي ان الهجوم الذي اطلق الاحد في محافظة مأرب، يجري على ثلاثة محاور تقع في شمال غرب هذه المنطقة الصحراوية باتجاه صنعاء.

وتقع محافظة مأرب النفطية في وسط اليمن شرق صنعاء. وهي ترتدي اهمية استراتيجية كبيرة لاستعادة العاصمة.

وتحاول القوات الموالية للحكومة اليمنية ايضا التقدم انطلاقا من العبر، البلدة غير البعيدة عن الحدود مع السعودية، باتجاه اربع مناطق تقع في شمال غرب محافظة مأرب باتجاه صنعاء.

واضافت مصادر عسكرية ان هذه المناطق هي قطاعا صرواح وجدعان ومفرق الجوف وحريت.

من جهتها قالت قيادة الجيش الاماراتي في بيان بثته وكالة انباء الامارات ان "قواتنا المسلحة شنت عمليات ناجحة حققت من خلالها تقدما على الأرض في مأرب ودحرت ميليشيات الحوثيين الانقلابيه في نطاق العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات التحالف العربي".

واضافت انه "خلال هذه العمليات استشهد أحد جنودنا البواسل اثناء مشاركته مع قوات التحالف العربي للوقوف الى جانب الحكومة الشرعية في اليمن".

والامارات من الدول الرئيسية المشاركة في هذا التحالف. وقد خسرت 52 جنديا بصاروخ اطلق في الرابع من سبتمبر في وسط اليمن.

وقتل سبعة جنود اماراتيين قبل ذلك في عمليات اخرى. وبذلك ترتفع حصيلة الجنود الاماراتيين القتلى في اليمن الى ستين على الاقل.

وكان عشرة جنود سعوديين وخمسة بحرينيين قتلوا في هجوم الرابع من سبتمبر الذي كان الاعنف ضد قوات التحالف منذ بداية الحملة على اليمن في 26 مارس.

وبالتزامن مع الهجوم البري، ركز التحالف غاراته على المنطقة الجنوبية من محافظة مأرب حيث يتمتع الحوثيون بوجود قوي.

1