قتيل في تبادل اطلاق النار بين الأمن ومسلحين بتونس العاصمة

الجمعة 2013/10/25
قوات الأمن تمكنت من قتل أحد المسلحين

تونس- قتل مُسلح في إشتباك بين وحدة أمنية تونسية ومجموعة من المُسلحين المجهولين إندلع صباح الجمعة بحي النصر الراقي بتونس العاصمة.

وقال مصدر أمني في إتصال هاتفي،إن هذا الإشتباك المسلح بدأ عندما عمد مجهولون إلى فتح نيران أسلحتهم الرشاشة على دورية أمنية متمركزة أمام أحدى المدارس الإعدادية بحي النصر بتونس العاصمة.

وأوضح أن أفراد الدورية الأمنية ردوا على مصدر النيران، حيث قُتل أحد المسلحين، فيما تمكن البقية من الفرار على متن سيارة رباعية الدفع.

ويأتي هذا التوتر الأمني الجديد فيما تعيش تونس على وقع تصاعد العمليات المُسلحة التي يُعتقد أن عناصر من التيار السلفي الجهادي تقف خلفها، حيث سُجل خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية أكثر من عملية سقط خلالها عدد من أفراد قوات الأمن التونسية.

وقد أعلنت وزارة الداخلية التونسية عن ضبط سيارة مُفخخة وأحزمة ناسفة وكمية كبيرة من المتفجرات في بلدة "سيدي علي بن عون" بمحافظة سيدي بوزيد التي شهدت أمس اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن و مُسلحين يُعتقد أنهم ينتمون إلى التيار السلفي الجهادي.

وقال الرائد محمد علي العروي، الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية في تصريح له، إن الأجهزة الأمنية"عثرت على سيارة مفخخة "جاهزة للتفجير" داخل منزل في بلدة "سيدي علي بن عون".

وأضاف أنه تم أيضا ضبط "أحزمة ناسفة"، وكمية من المتفجرات، إلى جانب قطع أسلحة وذخائر حربية، لافتا إلى أن أفراد الهندسة العسكرية المختصين بالمتفجرات تولوا التعامل مع السيارة المُفخخة.

يشار إلى أن بلدة سيدي علي بن عون شهدت أمس مواجهات مُسلحة عنيفة بين وحدة من الحرس التونسي(الدرك)، وعناصر مُسلحة وصفت بالإرهابية، أسفرت عن سقوط 8 قتلى في صفوف قوات الأمن التونسي.

1