قتيل وعشرات الجرحى في انفجار جنوب شرق تركيا

الثلاثاء 2016/04/12
تركيا تعيش حالة تأهب قصوى

دياربكر (تركيا) ـ قتل جندي واصيب 47 شخصا آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة أمام مركز عسكري متقدم في جنوب شرق تركيا حيث غالبية السكان من الأكراد، على ما افاد مصدر في الجيش الثلاثاء.

واستهدف الاعتداء في وقت متأخر ليل الاثنين مركزا عسكريا متقدما في قضاء هاني بمحافظة دياربكر، ونسبت السلطات مسؤولية العملية الى حزب العمال الكردستاني.

وقال المصدر ان التفجير اسفر عن سقوط قتيل هو جندي، و47 جريحا بينهم ثمانية مدنيين، مشيرا الى ان الجيش باشر عملية تمشيط في المنطقة بعد هذا الهجوم الجديد.

وفي سياق متصل، جرح شخصان صباح الثلاثاء جراء سقوط صاروخين مجددا على ولاية كليس جنوبي تركيا (حدودية مع سوريا). وذكر شهود عيان أنَّ أحد الصاروخين أصاب فندقا شعبيا مؤلفا من أربع طوابق، فيما سقط الثاني في أرض خالية قريبة من مركز انطلاق الحافلات، وأشارت المعلومات الأولية بأنَّ اثنين من المارة أصيبا بجراح.

وتسبب الصاروخان بتحطم زجاج النوافذ في الأبنية المحيطة بمحل وقوع الصاروخين، فيما شوهد توافد عدد كبير من سيارات الإسعاف والشرطة والإطفاء إلى المكان.

وتعيش تركيا منذ اشهر عدة في حال تأهب بسبب سلسلة غير مسبوقة من الهجمات المنسوبة الى تنظيم داعش، او لها علاقة بتجدد النزاع مع الأكراد.

وفي فبراير ومارس ادى اعتداءان بالسيارة المفخخة الى سقوط عشرات الضحايا في وسط العاصمة التركية انقرة، تبنتهما مجموعة "صقور حرية كردستان" المتطرفة المرتبطة بحزب العمال الكردستاني الذي يقود منذ 1984 تمردا ضد الدولة التركية تسبب بمقتل 40 الف شخص.

ويشتبه بأن تنظيم داعش نفذ اعتداءات عدة في تركيا منذ الصيف، والأكثر دموية بينها ارتكبه انتحاريان في 10 اكتوبر وأدى الى مقتل 103 اشخاص كانوا يشاركون في تظاهرة مؤيدة للأكراد في انقرة.

وبعد الاشتباه في انها كانت متواطئة لفترة طويلة مع مجموعات متمردة متطرفة ومناوئة للنظام السوري، انضمت تركيا في الصيف الماضي الى التحالف الدولي ضد الجهاديين وكثفت مذاك الاعتقالات في الأوساط الجهادية.

1