قرارات نوعية مرتقبة تمهيدا لخصخصة الخطوط السعودية بالكامل

الاثنين 2014/05/26
25 مليون راكب نقلتهم الخطوط السعودية إلى أكثر من 100 وجهة

الرياض – كشفت مصادر مطلعة لـ”العرب” أن الخطوط السعودية ستشهد خلال أيام صدور عدد من القرارات الداخلية غير المعهودة في طريقة إدارة الشركة، وذلك في إطار خطط لخصخصة الشركة بالكامل لتدخل المنافسة المفتوحة في سوق الطيران السعودي، الذي شهد دخول العديد من شركات الطيران في الفترة الأخيرة.

علمت "العرب" أن قرارا داخليا سيصدر خلال أيام من مجلس إدارة الخطوط الجوية السعودية يقضي بتعيين صالح الجاسر، في منصب الرئيس التنفيذي، خلافا لما كان عليه الأمر سابقا، حيث كان التعيين يأتي عن طريق الأمر الملكي بتعيين “مدير عام” بالمرتبة الممتازة.

وسيكون القرار ضمن خطط استراتيجية للمؤسسة التي تملكها الدولة، في خطواتها الكبيرة ننحو الخصخصة بالكامل، وسيدعم القرار الشركة في دخولها إلى سوق المنافسة، خاصة بعد انضمامها قبل عامين إلى تحالف “سكاي تيم” ثاني أكبر تحالف عالمي في سوق الطيران العالمي. ويقول محللون إن الإدارة الحكومية المباشرة والبيروقراطية الإدارية أضعفت قدرة الشركة العريقة على المنافسة مع شركات الطيران الصاعدة في المنطقة مثل شركات طيران الاتحاد والإمارات والخطوط القطرية.

ويرى هؤلاء أن تخصيص الشركة وإدارتها وفق معايير السوق يمكن أن يرفع قدرتها على المنافسة والاستجابة الى المتغيرات والتحديات التي تطرأ سوق الطيران المدني الذي ينمو بسرعة كبيرة.

وتسعى المؤسسة التي انتقلت إلى مرحلة جديدة بعد أن قاد بناءها وتطويرها ولي العهد السعودي الراحل الأمير سلطان بن عبدالعزيز، منذ خمسينات القرن الماضي، لاكمال خطط التطوير لتتزامن مع احتفالها بذكرى تأسيسها السبعين العام القادم وانتقالها إلى شركة قابضة، يكون تحت مظلتها شركات تم الانتهاء من خصخصتها لتكون مدرجة في سوق المال السعودي وهي: التموين، والخدمات الأرضية، والشحن.

الإدارة الحكومية والبيروقراطية أضعفتا قدرة الشركة على المنافسة مع شركات الطيران الصاعدة

وشهدت المؤسسة قفزات ملحوظة أثناء إدارته مديرها العام خالد الملحم منذ تعيينه عام 2006 ليكون رجل الخصخصة السعودي، بعد نجاحه في خصخصة شركة الاتصالات السعودية في أكبر عملية خصخصة في البلاد، وهو ما رسخ دخول الخطوط السعودية في مرحلة جديدة قائمة على المنافسة المفتوحة، والتي بدأت منذ أكثر من أربعة أعوام.

ووفقا لمدير المؤسسة خالد الملحم، فإن الخطوط السعودية تعمل على أكبر خطة في تحديث أسطولها باقتناء نحو 90 طائرة جديدة من طرازي ايرباص وبوينغ، جرى تسلم أكثر من 70 طائرة منها حتى الآن، مع نمو عدد الركاب الذين نقلتهم في العام الماضي إلى أكثر من 25 مليون راكب. وتقدم الخطوط السعودية اليوم خدماتها في أكثر من 100 وجهة ومحطة في آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.

وتركز الخطوط السعودية على سوق النقل الداخلي الذي تعد فيه الناقل الرسمي والوحيد في بعض المحطات، حيث يشكل سوق النقل داخل السعودية أكثر من 65 بالمئة من ركابها، في ظل الاستعداد لدخول منافسين جدد إلى سوق النقل الداخلي أبرزهم شركة الخطوط القطرية التي ستدخل سوق النقل الداخلي في السعودية بتأسيس شركة طيران “المها” لهذا الغرض.

7 مليارات دولار حجم موازنة الخطوط السعودية في العام الحالي مع استفادتها من الدعم الحكومي في أسعار الوقود

وتتبع مؤسسة الخطوط السعودية، أكاديمية الأمير سلطان للتدريب، التي تتخذ من جدة مقرا لها، وتسعى في خطتها الاستراتيجة إلى أن تكون مركزا عالميا لتدريب منتسبي الخطوط السعودية وشركات الطيران الأخرى في المنطقة. ويأتي تطوير الخطوط السعودية وخطط خصخصتها التي ستكون ملامحها الإدارية واضحة في التغيير المرتقب، بالتزامن مع تطوير شامل في قطاع هيئة الطيران المدني التي استقلت عام 2012 عن مرجعيتها في وزارة الدفاع والطيران السابقة قبل تفكيك قطاعاتها.

وتجري حاليا أعمال تطوير وإنشاءات واسعة في مطارات عديدة، أبرزها مطار الملك عبدالعزيز الدولي في مدينة جدة، الذي يعد من أكثر مطارات العالم حيوية، وكذلك تطوير مطار الملك خالد الدولي في العاصمة الرياض، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز في المدينة المنورة، وإنشاء مطار دولي جديد في مدينة الطائف بالقرب من مكة المكرمة ليكون داعما لمطار جدة في خدمة الحجاج والمعتمرين.

ويقول محللون إن خصخصة الخطوط السعودية هو الخيار الوحيد أمام الشركة لرفع مستوى خدماتها وإزالة الترهل والبيروقراطية من بعض مفاصلها لتصبح أكثر قدرة على المنافسة في ظل فتح سوق الطيران الداخلية أمام المنافسة المحلية والعالمية.

11