قرطاج السينمائي يواصل فعالياته متحديا الإرهاب

الجمعة 2015/11/27
فعاليات المهرجان ستستمر إلى آخر يوم

رغم الحادثة الإرهابية التي هزّت قلب العاصمة تونس مساء الثلاثاء 24 نوفمبر الجاري والتي راح ضحيتها رجال أمن، أصرت إدارة أيام قرطاج السينمائية على مواصلة فعاليات الدورة الحالية بتنقيح بسيط في البرمجة، وذلك بتقديم جل عروض الأيام، ليتحول موعد العرض الأخير الذي كان مبرمجا على الساعة التاسعة مساء إلى السادسة بتوقيت تونس (الساعة الخامسة بتوقيت غرينيتش)، تماشيا مع قرار حظر الجولان الذي أقرته رئاسة الحكومة التونسية إثر العملية الإرهابية، والذي يمتد من الساعة التاسعة ليلا إلى الخامسة صباحا (الثامنة ليلا إلى الرابعة صباحا بالتوقيت العالمي).

ويأتي هذا القرار، حسب تصريح مدير أيام قرطاج السينمائية إبراهيم اللطيف لـ”العرب”، ترسيخا للشعار الكبير في مجال السينما “من يحب الحياة يذهب إلى السينما”، حيث قال اللطيف: التونسيون جميعا عشاق حياة، لذلك ستستمر فعاليات المهرجان إلى آخر يوم من الأيام، ولن يخيفنا الإرهاب.

وتختتم مساء غد السبت 28 نوفمبر الجاري الدورة السادسة والعشرون لأيام قرطاج السينمائية، التي تحولت هذا العام إلى موعد سنوي قار بعد أن كانت تقام كل سنتين بالتناوب مع أيام قرطاج المسرحية.

وكما جرت عادة المهرجان سيتم بعد غد الأحد 29 نوفمبر عرض الأفلام الطويلة الثلاثة المتوجة بالتانيت الذهبي والفضي والبرنزي، وقد عرف المهرجان هذا العام زيادة في قيمة الجوائز المرصودة في مختلف المسابقات، لتصل في مجملها إلى 120 ألف دينار تونسي (حوالي 60 ألف دولار أميركي) تخصص لجوائز المسابقات الرسمية أو جوائز المسابقات الموازية.

16