قرطاج تحتفي بالمونودراما

المهرجان الدولي للمونودراما استطاع في أولى دوراته أن يجذب عروضا من مختلف قارات العالم فيما اختيرت فلسطين ضيف الشرف.
الأربعاء 2018/05/02
إعادة الاعتبار لفن المونودراما

تونس- تتواصل إلى غاية 5 مايو الجاري في تونس فعاليات المهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج الذي انطلقت فعالياته في الثامن والعشرين من أبريل الماضي، وقد شهد إقبالا هاما في إشارة إلى تزايد الاهتمام بفن مسرحي صعب يعتمد على أداء الممثل الواحد.

واستطاع المهرجان في أولى دوراته أن يجذب عروضا من مختلف قارات العالم فيما اختيرت فلسطين ضيف الشرف “لما تحتله القضية الفلسطينية من مكانة متميزة في وجدان وضمير المثقفين والمبدعين”.

وقدم المهرجان في الافتتاح العرض المغربي “آش سماك الله” للمخرج عبدالحق الزروالي. وقال مدير المهرجان الدولي للمونودراما إكرام عزوز “نأمل أن تكون تونس قبلة لمسرح المونودراما. الحلم ولد كبيرا ولن يتوقف. نتمنى مشاركات أكبر في الدورات المقبلة”.

وأضاف “نسعى من خلال المهرجان لإعادة الاعتبار لفن المونودراما باعتباره أحد أصعب العروض المسرحية وجعله فضاء لتبادل التجارب الفنية بين المبدعين من مختلف أنحاء العالم”.

وتوزعت عروض المهرجان على ثلاثة أقسام. تتنافس في “المسابقة الرسمية” عروض من تونس وفلسطين والمغرب والجزائر ومصر والسودان والعراق وموريتانيا والسعودية وبوركينا فاسو وساحل العاج وبنين.

ويشمل القسم الثاني “العروض الشرفية”، ويقدمها نجوم المونودراما وأصحاب تجارب مهمة في بلدانهم أمثال التونسي عبدالعزيز المحرزي والمغربي عبدالحق الزروالي وتونس آية علي من الجزائر، بينما يقدم القسم الثالث عروض المونودراما الضاحكة.

كما يشمل برنامج المهرجان ندوات فكرية وورشا تدريبية من بينها ورشة “التجديد في المونودراما” للعراقي فاروق صبري وورشة “فن الممثل الواحد” للمصري مازن الغرباوي و”المونودراما بين تقنيات الإلقاء وفنون الأداء” للتونسي نزار كشو.

وتكرم الدورة الأولى عددا من رواد فن المونودراما العرب أمثال كمال التواتي ونورالدين بن عزيزة من تونس، وسعاد خليل من ليبيا وتونس آية علي من الجزائر والمغربي عبدالحق الزروالي. ويستمر المهرجان حتى الخامس من مايو حيث يقام حفل الختام ويقدم فيه العرض الجزائري “بوسعدية ساوند” للمخرجة تونس آية علي.

14