قرعة الأبطال تفرض موقعة نارية بين ريال ويوفنتوس

ريال مدريد الإسباني حامل الرقم القياسي في المسابقة يواجه تحديا لإنقاذ موسمه في المسابقة القارية العريقة حيث يحتل المركز الثالث في الدوري المحلي.
السبت 2018/03/17
التاريخ يعيد نفسه

نيون (سويسرا)- فرضت قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي سحبت الجمعة في مدينة نيون السويسرية مقر الاتحاد الأوروبي، مواجهة نارية بين ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في آخر موسمين ويوفنتوس الإيطالي في إعادة لنهائي النسخة الأخيرة.

وكان نهائي العام الماضي جمع ريال مدريد مع يوفنتوس عندما فازت تشكيلة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان 4-1، مسجلة ثلاثة أهداف في الشوط الثاني. كما التقى العملاقان في نصف نهائي 2015 عندما تأهل يوفنتوس 3-2 بمجموع المباراتين.

ولم يتبق أمام ريال مدريد الإسباني حامل الرقم القياسي في المسابقة (12 لقبا)، سوى المسابقة القارية العريقة لإنقاذ موسمه، حيث يحتل المركز الثالث في الدوري المحلي بفارق 15 نقطة عن غريمه برشلونة وخرج من مسابقة كأس الملك.

لكن النادي الملكي الذي مر بفترة صعبة في الخريف حصد خلالها النتائج المخيبة، كشر عن أنيابه في ثمن النهائي وأطاح بباريس سان جرمان الفرنسي بالفوز عليه 3-1 ذهابا و2-1 إيابا، بفضل ثلاثة أهداف لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي استعاد شهيته التهديفية ومستواه الرائع مع اقتراب المباريات الحاسمة كما في الموسم الماضي.

وسجل رونالدو هدفه الثاني عشر هذا الموسم في المسابقة، والـ117 في 148 مباراة (رقم قياسي). ولم تتحقق أمنية ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس وصيف بطل نسختي 2015 و2017 والمسلح بمهاجميه الأرجنتينيين غونزالو هيغواين وباولو ديبالا، إذ عبر قبل القرعة عن رغبته بتفادي برشلونة وريال مدريد.

استعاد ليفربول بريقه القاري بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب ولديه أحد أفضل المثلثات الهجومية في القارة العجوز مع المصري محمد صلاح، البرازيلي روبرتو فيرمينو ساديو مانيه

مواجهة إنكليزية

وأفرزت القرعة مواجهة إنكليزية صرف بين مانشستر سيتي وليفربول، فيما يصطدم برشلونة الإسباني مع روما الإيطالي، وتبدو مهمة بايرن ميونيخ الألماني سهلة ضد إشبيلية الإسباني. وتقام مباريات هذا الدور مقررة في 3 و4 أبريل ذهابا و10 و11 منه إيابا.

مانشستر سيتي أحد أكبر المرشحين للقب، سيواجه ليفربول، في المباراة الوحيدة التي ستقام بين فريقين من ذات الدولة، وستكون فرصة لغوارديولا للثأر من خسارته في الدوري الإنكليزي من يورجن كلوب، الذي تمكن من إيقاف سلسلة السيتيزنز في الدوري هذا الموسم بتغلبه على رجال غجوارديولا وبأسلوب نال الإشادة.  ولا يملك سيتي تاريخا كبيرا في المسابقات الأوروبية، خلافا لليفربول المتوج خمس مرات آخرها عام 2005 على حساب ميلان في مباراة تاريخية تخلف خلالها 0-3، قبل أن يعود من بعيد ويدرك التعادل 3-3 ثم يتوج بطلا بركلات الترجيح.

واستعاد ليفربول بريقه القاري بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب ولديه أحد أفضل المثلثات الهجومية في القارة العجوز مع المصري محمد صلاح، البرازيلي روبرتو فيرمينو ساديو مانيه.

ويعد كلوب مدرب ليفربول الأكثر تفوقا على غوارديولا في جميع المسابقات (5 مواجهات). وهذه ثاني مواجهة إنكليزية-إنكليزية لسيتي في أوروبا، بعد خسارته أمام تشيلسي في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية 1971.

تذاكر النهائي

حصل الرعاة والمسؤولون وبرامج الضيافة على أكثر من ثلث عدد تذاكر المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم والتي ستقام في كييف في الأسبوع الأخير من مايو أيار المقبل والبالغ عددها 63 ألف تذكرة.

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في بيان الجمعة أن 40700 تذكرة ستكون متاحة “للمشجعين والجمهور”. وأشار البيان أيضا “أما بقية التذاكر وعددها 22300 تذكرة فقد خصصت للجنة المحلية المنظمة وللاتحادات الوطنية الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والشركاء التجاريين وهيئات البث وبرامج الضيافة”.

وسيحصل كل فريق من طرفي المباراة على 17 ألف تذكرة في حين ستطرح 6700 تذكرة للبيع لجمهور اللعبة الشعبية حول العالم عبر موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. وسيتراوح سعر التذكرة ما بين 70 يورو (86 دولارا) على أقل تقدير و450 يورو على أقصى تقدير. وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن سعر التذاكر ظل كما هو دون تغيير في كل الفئات مقارنة بنهائي العام الماضي الذي أقيم في كارديف الويلزية. وستقام المباراة النهائية في 26 مايو في العاصمة الأوكرانية.

23