قرعة صعبة لريال وبرشلونة في أبطال أوروبا

أوقعت قرعة الدور الثاني (دور الستة عشر) لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي أجريت في مدينة نيون السويسرية، قطبي الكرة الإسبانية في مواجهتين في غاية الصعوبة، فيما أسفرت عن مواجهات متوسطة المستوى ليوفنتوس الإيطالي وليفربول الإنكليزي ومانشستر يونايتد الإنكليزي.
الثلاثاء 2017/12/12
سنعزز أرقامنا

نيون (سويسرا) - أسفرت قرعة الدور الثاني (دور الستة عشر) لبطولة دوري أبطال أوروبا عن وقوع ريال مدريد الإسباني حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب في مواجهة صعبة للغاية مع باريس سان جيرمان الفرنسي أحد المرشحين للمنافسة على لقب البطولة هذا الموسم. كما أوقعت القرعة برشلونة الإسباني في مواجهة لا تقل صعوبة، حيث يصطدم الفريق بتشيلسي حامل لقب الدوري الإنكليزي.

وفي المقابل، يواجه يوفنتوس وليفربول ومانشستر يونايتد اختبارات متوسطة المستوى أمام توتنهام الإنكليزي وبورتو البرتغالي وإشبيلية الإسباني على الترتيب فيما تواجه فرق مانشستر سيتي الإنكليزي وروما الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني اختبارات أكثر سهولة على الأقل من الناحية النظرية حيث تصطدم ببازل السويسري وشاختار دونيتسك الأوكراني وبشكتاش التركي على الترتيب.

ولم يكن هناك مفرّ من حصول مواجهات نارية في الدور الثاني، ولا سيما بعدما أنهت أندية مثل ريال مدريد، الفائز باللقب في الموسمين الأخيرين، وتشيلسي وبايرن ميونيخ الألماني ويوفنتوس الإيطالي وصيف 2017، دور المجموعات في المركز الثاني. وأسعف الحظ إلى حدّ ما الفرق الإنكليزية؛ مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول، إذ أن التأهل إلى ربع النهائي في متناولها تماما.

ووقع سيتي الذي يتربع على صدارة الدوري الممتاز، في مواجهة بازل السويسري الذي يعود مجددا إلى مانشستر بعد أن كان في الدور الأول بالمجموعة ذاتها مع يونايتد.

وستكون المباراة الأولى على الإطلاق بين سيتي وبازل في سويسرا، ويبدو فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا مرشحا فوق العادة لتخطي منافسه في ظل الأداء المميز الذي يقدمه هذا الموسم محليا أو قاريا، حيث أنهى دور المجموعات في صدارة مجموعته السابعة بفارق 3 نقاط عن شاختار دانيتسك الأوكراني.

أما بالنسبة إلى جاره يونايتد الذي شارك في المسابقة القارية الأم بعد تتويجه بطلا للدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” للمرة الأولى في تاريخه، فسيتواجه مع إشبيلية الإسباني الذي خلفه “الشياطين الحمر” في رفع كأس “يوروبا ليغ”، وذلك للمرة الأولى على الإطلاق.

بايرن ميونيخ سيكون أمام الاختبار الأسهل بين الكبار حيث يواجه بشكتاش التركي الذي التقاه خلال موسم 1997-1998 وفاز عليه ذهابا وإيابا

ومن ناحيته، يلتقي ليفربول مع بورتو البرتغالي للمرة الرابعة، ويملك الفريق الإنكليزي الأفضلية لكونه فاز في مباراتين وتعادل في الأخريين، فيما يلعب ممثل إنكلترا الآخر توتنهام الذي تصدر مجموعته أمام ريال مدريد، مع يوفنتوس الإيطالي للمرة الأولى.

أما بالنسبة إلى المواجهة التي يمكن اعتبارها الأقوى، فستكون بين ريال مدريد ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو وباريس سان جرمان الذي يضمّ في صفوفه حاليا نجم برشلونة السابق البرازيلي نيمار.

وسيكون بايرن ميونيخ أمام الاختبار الأسهل بين الكبار، لكونه يواجه بشكتاش التركي الذي التقاه النادي البافاري خلال موسم 1997-1998 وفاز عليه ذهابا وإيابا في دور المجموعات بنتيجة واحدة (2-0).

وسيكون باب التأهل مفتوحا على مصراعيه بين شاختار دانيتسك وروما الإيطالي الذي انتهى مشواره في الدور ثمن النهائي لنسخة 2010-2011 على يد الفريق الأوكراني بالخسارة أمامه (2-3) ذهابا و(0-3) إيابا.

عبور العقبة

من المؤكد أن المهمة الأصعب بالنسبة إلى ممثلي إنكلترا، ستكون لتشلسي بطل الدوري الممتاز الذي يواجه برشلونة في اختبار صعب لرجال المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي. ويعود الفريقان بالذاكرة إلى نصف نهائي نسخة 2011-2012، حين فاز تشلسي في ذهاب نصف النهائي على أرضه (1 - 0) بقيادة مدرب إيطالي آخر هو روبرتو دي ماتيو الذي قاده إلى النهائي بعد التعادل إيابا في كامب نو (2-2)، ثم إلى الفوز باللقب على حساب بايرن ميونيخ.

رغم أن تشيلسي الإنكليزي هو من أصعب الفرق التي يمكن أن تواجه برشلونة الإسباني في دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا، يرى غويرمو أمور، مدير العلاقات المؤسسية بالنادي الكتالوني، أن ناديه سيخوض هذه المنافسة مفعما بالتفاؤل والثقة.

وقال أمور “بايرن وتشيلسي كانا أقوى فريقين يمكن أن نواجههما، لقد أسفرت القرعة عن تشيلسي فمرحبا، إذا أردت أن تكون بطلا يجب أن تلعب ضد الجميع، سيفيدنا اللعب خارج ملعبنا أولا رغم أنك لا يمكن أن تضمن شيئا بهذا”.

وأعرب المسؤول الكتالوني عن ثقته في مرور فريقه من دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا، وأضاف قائلا “سنخوض هذا الدور بتفاؤل كبير وثقة وبرغبة في القيام بالأمور على نحو جيد والاستمرار في المنافسة”.

ويرى أمور أن الحالة الفنية التي سيصل بها الفريقان إلى الدور الثاني لبطولة دوري أبطال أوروبا في منتصف فبراير المقبل ستكون العامل الفاصل في تحديد الفائز في هذه المواجهة المرتقبة بينهما.

برشلونة حرم أندية إنكلترا من قرعة مثالية
لندن - يعتقد النجم الإنكليزي السابق مايكل أوين أن قرعة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، هذا الموسم كانت قريبة من أن تكون "مثالية" بالنسبة إلى أندية بلاده، قبل إعلان مواجهة تشيلسي وبرشلونة. وكانت القرعة قد أسفرت عن مواجهات متوازنة لأندية البريمييرليغ.

وفي حديث مباشر عقب القرعة قال أوين "كانت القرعة قريبة جدا من أن تكون مثالية للفرق الإنكليزية، حتى جاء برشلونة وأفسد ذلك في نهاية المطاف، كنت أتمنى بشكتاش وكنت أقول ربما إننا كنا سنشهد تأهل الأندية الإنكليزية الخمسة لدور الثمانية".

يذكر أن تشيلسي يعاني من تذبذب المستوى هذا الموسم حيث خسر مؤخرا أمام وست هام في الدوري الإنكليزي، كما أنهى دور مجموعات دوري الأبطال في المركز الثاني من المجموعة الثالثة خلف المتصدر روما الإيطالي.

وتابع “سنرى من سيصل بالشكل الأفضل، نحن نسير بشكل جيّد ونقوم بالأمور على نحو جيد أيضا، ونأمل في أن نصل (إلى هذه المواجهة) في أفضل ظروف ممكنة”. وأكد أمور أن تشيلسي فريق يتمتع بقدرات بدنية كبيرة ويلعب كرة قدم جيدة ويحظى بوجود لاعبين كبار بين صفوفه.

وتقام مباريات جولة الذهاب في هذا الدور على ملاعب يوفنتوس وبازل وبورتو وإشبيلية وريال وشاختار وتشيلسي وبايرن وذلك في أيام 13 و14 و20 و21 فبراير المقبل، فيما تقام مباريات جولة الإياب على ملاعب الفرق المنافسة وذلك في أيام السادس والسابع و13 و14 مارس المقبل.

وبعد انتهاء مواجهات ثمن النهائي، ستقام قرعة الدور ربع النهائي في السادس عشر من مارس، حيث سيقام القسم الأول من مواجهات هذا الدور في 3 و4 أبريل على أن يقام القسم الثاني في 10 و11 من الشهر ذاته.

وستقام قرعة الدور نصف النهائي في الثالث عشر من أبريل، على أن تقام مواجهتا الذهاب في 24 و25 أبريل، أما مواجهتا الإياب فستكونان في 1 و2 مايو المقبل. وأخيرا، تستضيف العاصمة الأوكرانية كييف، المباراة النهائية للمسابقة على المعلب الأولمبي في السادس والعشرين من مايو، والتي تختتم بها مباريات الموسم الكروي، قبل أقل من 3 أسابيع على انطلاق نهائيات كأس العالم المقرر إجراؤها في روسيا.

مواجهات سهلة

من ناحية أخرى أسفرت قرعة دور الـ32 من الدوري الأوروبي عن مواجهات سهلة لفرق أرسنال الإنكليزي، وأتلتيكو مدريد الإسباني، وميلان الإيطالي، فيما جاءت صعبة لنابولي.

وأسفرت القرعة التي أجريت في مقر الاتحاد الأوروبي بمدينة “نيون” السويسرية، عن مواجهة أرسنال لأوسترسوند السويدي، فيما يواجه أتلتيكو مدريد كوبنهاغن، بينما يصطدم نابولي بلايبزيغ. كما أسفرت القرعة عن مواجهة متكافئة لبوروسيا دورتموند أمام أتلانتا، فيما يواجه أتلتيك بيلباو سبارتاك موسكو، وليون فريق فياريال، وميلان مع لودوغوريتس.

وتعتبر حظوظ أرسنال هي الأقوى من بين تلك الفرق، فهو الذي يشارك لأول مرة في الدوري الأوروبي بعد أن كانت له تقاليد وتاريخ في البطولة الأهم “دوري الأبطال”، كما يمتلك مع المدرب آرسين فينغر الأدوات التي تمكنه من الذهاب بعيدا. وربما نفس الأمر ينطبق على نابولي الإيطالي، وإن كان تركيزه على المنافسة على لقب الدوري المحلي فسوف يفقد الكثير من التركيز في مشواره بالأدوار الاقصائية.

ومن وجهة نظر أخرى، ربما تكون أندية مثل بوروسيا، ميلان وأتلتيكو مدريد وحتى لاتسيو صاحبة الفرص الأكبر، لأن لا أمل لها ربما في تحقيق بطولة هذا العام، إلا من خلال الدوري الأوروبي.

وإن كانت الفرق الأربعة السالف ذكرها تعاني فنيًا وبصورة متفاوتة، فميلان هو أقل الفرق استقرارًا، بينما يشهد أداء أتلتيكو مدريد انخفاضا مع دييغو سيميوني منذ فترة طويلة، أما لا تسيو ودورتموند فقد يأملان في تحقيق المفاجأة، والاستمرار في المنافسة على اللقب الأوروبي، وإن كانت هناك فرق “على الورق” أكثر قوة منهما.

23