قرعة نارية للمنتخبات العربية في نهائيات كأس آسيا

الخميس 2014/03/27
قرعة نارية للمنتخبات العربية في نهائيات كأس آسيا

سيدني - لم ترحم قرعة نهائيات كأس آسيا 2015 التي تحتضنها أستراليا من 9 إلى 31 يناير المقبل، والتي سحبت أمس الأربعاء بدار الأوبرا في سيدني، المنتخبات العربية وأوقعتها في مجموعات صعبة.

أسفرت قرعة بطولة كأس الأمم الآسيوية، والتي تستضيفها أستراليا في يناير 2015، عن مواجهات متباينة في معظمها للمنتخبات العربية الثمانية المشاركة حتى الآن، والمعرضة للزيادة في حالة فوز منتخب فلسطين بكأس التحدي الآسيوي.

وتبدأ المنتخبات العربية مبارياتها في كأس آسيا 2015 في أستراليا بمواجهات قوية، حيث تبدأ الكويت مواجهاتها في المجموعة الأولى بلقاء البلد المنظم أستراليا في الـ8 من يناير المقبل وتلعب عمان مع كوريا الجنوبية في 9 يناير. وتواجه السعودية الصين في 9 يناير ضمن منافسات المجموعة الثانية، بينما تصطدم البحرين بإيران في أولى مبارياتها في المجموعة الثالثة في 10 يناير وتواجه الإمارات قطر في اليوم ذاته.

ويخوض المنتخب العراقي أولى المباريات بمواجهة الأردن في المجموعة الرابعة يوم 1 يناير. ولن تكون مهمة عدد من المنتخبات العربية صعبة في محاولة التأهل إلى الدور الثاني، وإن كانت فرص باقي المنتخبات أصعب مقارنة بمستويات المنتخبات المتبقية والتي تتنافس معها في نفس المجموعة.

وتعد المجموعة الأولى التي ضمت منتخبات أستراليا – البلد المنظم- وكوريا الجنوبية والكويت وعمان، الأصعب للمنتخبين العربيين الخليجيين، في ظل وجود منتخبين بوزن منافسيهما. وفي المجموعة الثانية، حمل المنتخب السعودي على عاتقه الدفاع عن لواء الكرة العربية بمفرده، حيث ضمّت المجموعة إلى جانبه منتخبات أوزباكستان والصين وكوريا الشمالية.

اتحاد الكرة العراقي اعتبر أن قرعة كأس أسيا 2015 جاءت إيجابية لمنتخبه الوطني في مشاركته الثامنة بالبطولة

أما المجموعة الثالثة فجاءت عربية خليجية بوجود منتخبات الإمارات وقطر والبحرين، إلى جانب المنتخب الإيراني، وغالبا سيكون الصراع على أشده بين المنتخبات العربية على بطاقة التأهل الثانية مع إيران.

وضمت المجموعة الرابعة منتخب اليابان -حامل لقب البطولة – ومعه منتخبي الأردن والعراق، ومن المقرر أن ينضم إليهما بطل كأس التحدي الآسيوي، ومرشح أن يكون المنتخب الفلسطيني، الذي يتنافس مع منتخبات جزر المالديف وميانمار وقرغيزستان وتركمانستان والفلبين وأفغانستان ولاوس، على البطولة التي ستقام في الفترة بين 19 و30 مايو بالمالديف، والفائز سيتأهل مباشرة إلى المجموعة الرابعة.

وكانت القرعة قد أجريت ظهر أمس بدار الأوبرا بمدينة أستراليا، أين تواجد النجم الإيطالي أليساندرو ديل بييرو وكذلك بحضور رئيس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشيخ سلمان بن إبراهيم، وعدد كبير من رؤساء الاتحادات الآسيوية والعربية، ومن المقرر أن تقام البطولة في 5 مدن هي ملبورن وسيدني وكانبرا وبريزبين ونيوكاسل. يذكر أن الاتحاد الآسيوي كان قد قام بتنصيف المنتخبات المشاركة إلى 4 مستويات، وفقا لآخر تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

واعتبر اتحاد الكرة العراقي أن قرعة كأس آسيا 2015، جاءت إيجابية لمنتخبه الوطني في مشاركته الثامنة بالبطولة، مؤكدا على قوة حظوظ الفريق العراقي في بلوغ الدور الثاني من البطولة رغم وجود منتخبي اليابان والأردن معه إلى جانب بطل كأس التحدي للعام الحالي. وقال عبدالخالق مسعود، نائب رئيس اتحاد الكرة، تعليقا على وقوع العراق في المجموعة الرابعة “مجموعة جيّدة ولا خوف على فريقنا فيها وأعتقد أن فرصتنا مواتية في التأهل إلى الدور الثاني من المسابقة الآسيوية”.

وبيّن مسعود، أن منتخبات اليابان والأردن معروفة بالنسبة إلى المنتخب العراقي، وأن لديه ثقة كبيرة في اللاعبين، وقدرتهم على تجاوز فرق مجموعتهم وتقديم أفضل العروض، بما يحقق أحلام الجمهور الرياضي وتسجيل أفضل النتائج للكرة العراقية.
جانب من عملية قرعة كأس أسيا 2015

وقال كامل زغير، عضو اتحاد الكرة، “القرعة جيّدة جدا وحظوظ منتخبنا قوية فيها. إن شاء الله رغم صعوبة المنتخب الياباني الذي يعد واحدا من أقوى منتخبات القارة الصفراء”.

وأضاف، “لدينا تجربة سابقة مع المنتخب الأردني في تصفيات ونهائيات كأس العالم 2014 وهو فريق متطور وسنحاول أن نكون على قدر من المسؤولية في هذا الحدث ونتجاوز فرقها وننافس على اللقب الآسيوي”.

وأكد زغير، “سنجتمع مع المدير الفني للمنتخب الوطني حكيم شاكر ونطلع على برنامجه الإعدادي للنهائيات الآسيوية وسنسعى بكل قوانا إلى توفير أفضل سبل التهيئة والإعداد، من معسكرات تدريبية ومباريات تجريبية كي يكون الفريق العراقي في موعد التميز”.

وعلّق الجزائري جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب القطري لكرة القدم، على قرعة كأس أمم آسيا التي من المؤكد أنها صعبة وكل المجموعات في البطولة صعبة. وقال بلماضي،”المجموعة صعبة والمستويات الفنية متقاربة وعلينا العمل بصورة جيّدة من أجل تحقيق نتائج جيّدة فيها. أنا أعرف المنتخبات الموجودة بالمجموعة جيّدا، حيث أن إيران تواجدت في تصفيات كأس العالم من قبل والبحرين دائما يلعب معها المنتخب القطري وكذلك المنتخب الإماراتي بطل كأس الخليج”.

وأضاف جمال بلماضي، “أول مباراة بالنسبة لنا في البطولة ستكون مع إيران وعلينا التفكير والإعداد جيّدا لضربة البداية وأنا مؤمن بأن كل المباريات ستكون قوية وكل المنتخبات المشاركة تبدو قوية كذلك، حيث يتوجب علينا أن نقاتل في كل مباراة إذا ما أردنا التواجد بشكل جيد”.

وقال بلماضي أيضا “البطولة تمثل تحديا كبيرا بالنسبة لنا. وعلى المستوى الشخصي أخوض ثلاثة تحديات متتالية نسعى من خلالها إلى التواجد بشكل قوي ألا وهي كأس الخليج ثم كأس آسيا بالإضافة إلى تصفيات كأس العالم، وعلينا أن نجْهز بشكل كبير للبطولات الثلاث وأن نقدم الأفضل وما المانع أن ننافس على لقبي كأس الخليج ثم كأس آسيا”.

22