قرى هندية تخفف القيود على الزواج بعد نقص العرائس

الجمعة 2014/07/11
القرار بتخفيف القيود على الزواج لاقى استحسان الكثير من الشباب

نيودلهي – على مدى عقود، منع سكان قرية في شمال الهند من الزواج ممن يريدون، ولكن نقصا في عدد العرائس في المنطقة دفع بالمجلس المحلي إلى التخفيف من القيود على الأشخاص الذين يريدون الزواج من طبقة اجتماعية مختلفة.

التقاليد الاجتماعية المتوارثة عبر الأجيال في القرى الهندية تمنع على الرجال الزواج بنساء من نفس قريتهم أو من قرى مجاورة وذلك خوفا من زواج الأقارب. يضاف إلى ذلك قلة عدد الفتيات بعمر الزواج بسبب التفاوت بين نسب البنات ونسب الذكور في مجتمع تفضل فيه العائلات إنجاب الذكور.

وفي محاولة للتخفيف من القيود التي تفرضها التقاليد السائدة في هذه المجتمعات قررت المجالس المحلية التي تسير شؤون القرى في الهند رفع القيود المفروضة على الزواج ما يعني إمكانية الزواج من الطوائف الأخرى أو من أهالي القرى المتجاورة.

وقال إندرسينغ الرئيس المحلي لقرية هندية: “أدركنا أن الأمور في هذه الأيام اختلفت كثيرا عما كانت عليه قبل أكثر من 700 عام. بعض الأشياء يجب أن تتغير لذلك قرر المجلس الإقليمي أن يتكاتف ويقوم بهذا التغيير".

وتتكون المجالس المحلية للقرى الهندية عادة من رجال غير منتخبين يضعون القوانين المرتبطة بكل جوانب الحياة في القرية من قوانين الزواج والأمور العقارية إلى القوانين المتعلقة بارتداء الملابس الضيقة أو استخدام الهواتف النقالة. كما يملكون الحق في معاقبة الأشخاص الذين لا يلتزمون بتقاليد الزواج المتعارف عليها بتهم قد ترتبط بجرائم شرف.

وقد لاقى قرار المجالس المحلية بتخفيف القيود على الزواج استحسان الكثير من الشباب في القرية.

ويقول ياشبال مور وهو أحد شبان قرية هندية إن القرار سيعود بالنفع على الكثير من الشباب فيوجد 42 قرية في هذه المنطقة. في الماضي كان الزواج بين أهالي هذه القرى ممنوعا وقد تسبب ذلك في عزوف الشباب عن الزواج".

وينظر إلى رجال المجالس في الهند على أنهم “حكماء وضامنون للأخلاق” وحكام في حال نشوب نزاع داخل القرية. ومع أن أحكامهم ليست ذات قيمة قانونية، إلا أنها مؤثرة جدا بين السكان.

وتأمل النساء في القرى الهندية أن يؤدي هذا التغيير إلى تقليل عدد النساء اللواتي يجبرن على ترك قراهم بعد الزواج والعيش بعيدا عن منازلهن.

يذكر أن مجلسا محليا في قرية شمال الهند كان قد حظر الزواج بناء على حب الشريكين منذ سنتين، كما منع النساء دون سن الأربعين من التسوق بمفردهن أو استخدام الهواتف المحمولة خارج المنزل.

24