قرية مقبنة مملكة أجبان يمنية بجودة عالمية

الثلاثاء 2014/04/15
يباع الجبن في اليمن بأسعار مرتفعة قياسا بالمنتجات المحلية الأخرى

تعز(اليمن) – في بلدة ريفية غرب مدينة تعز يتمركز أشهر بائعي الجبن الذين يتوارثون صناعته جيلا بعد جيل ويصدرونه إلى عديد المحافظات وبأسعار عالية مشكلين نوعا مميزا من إنعاش اقتصادهم المعيشي والاستثماري.

في بلدة ريفية فقيرة تدعى “مقبنة” وتبعد 30 كيلومترا عن مدينة تعز اليمنية، جنوبي البلاد، ينشط سكان محليون في صناعة الأجبان، كمهنة متوارثة وحصرية في تلك القرية وعدد من القرى الأخرى المجاورة.

وبجانب “مقبنة” تتمركز صناعة الجبن في بلدتي “هجدة ” و”البرح”، وتتبع البلدات الثلاث التي يعاني أهلها من الفقر، مدينة تعز.

ورغم أن “مقبنة”، لا تشبه دولة هولندا التي يطلق عليها لقب “إمبراطورية الأجبان”، إلا أن البلدة اليمنية الصغيرة استطاعت، بفضل شهرتها في تلك الصناعة، أن تحوز على لقب “مملكة الجبن اليمنية”.

ومحليا، يتفوق الجبن القادم من أرياف تعز، على أشهر الأجبان العالمية، من حيث الانتشار والشهرة، حيث تحرص غالبية اليمنيين على تواجده على مائدة الطعام، نظرا إلى النكهة الطيبة التي يضفيها على الوجبات الشعبية اليمنية.

وتباع قطع الجبن في اليمن بأسعار مرتفعة قياسا بالمنتجات المحلية الأخرى، حيث يصل سعر الكيلو غرام الواحد من النوع الفاخر إلى 4 آلاف ريال يمني ( نحو20 دولارا أميركيا).

تشكل الأجبان أشهى وجبة صباحية عند اليمنيين

ووفقا لـ”حُميد الراعي”، وهو مزارع في بلدة “مقبنة”، فإن جودة الجبن تتدرج من نوع إلى آخر، فهناك “جــبنة العــوب”، غير المالــحة، وعمرها يوم واحد فقط، وتباع طازجة بحوالي 5 دولارات للكيلو غرام الواحد، وهناك “الجبن المكبي”، وهذا النــوع يتم تسخينه على الفحم فوق شبك من الحديد لدقيقة واحدة، حتى يتغير لــونه من الأبيض إلى الأصفر أو البُنّي، قبل أن يــؤكل.

وقال الراعي إن “الجبن العوشقي أفخر أنواع الجبن وأطولها عمرا، حيث يمكن استخدامه لمدة شهر كامل دون الحاجة إلى ثلاجة لتبريده”.

ويتم تحديد سعر الأجبان المحلية وفق أنواعها، حيث يبدأ الكيلوغرام مما يعادل 7 دولارات ويصل إلى 20 دولارا، حسب، سلطان الضبيري، وهو تاجر وموّرد أجبان من بلدة “مقبنة” إلى مدينة تعز.

وقال الضبيري: “أجباننا لم تعد مطلوبة على المائدة اليمنية فقط، بل تجاوزت الحدود إلى دول الخليج، وأحيانا تصل إلى أميركا”.

ويتم تصدير الأجبان المحلية اليمنية إلى دول الجوار، وبعض الدول الأوروبية، كهدايا فقط، لا سلعة للبيع، ويعيب كثيرون عدم تحوّل هذه الحرفة إلى صناعة محلية منظمة وفق أساليب حديثة، رغم قدمها.

جبن أرياف تعز يتفوق محليا على أشهر الأجبان العالمية

ويقول وجدي السالمي، وهو صحفي من منطقة “هجدة ” موطن صناعة الأجبان: “هذه الصناعة لم تتطور لأنها مرتبطة بالبيئة الريفية في تعز، إضافة إلى أن هناك غيابا رسميا، فلم تضع أية جهة دراسة لمشروع تطوير هذه الصناعة التي تنتشل كثيرين من حالة الفقر”.

وسابقا، كان هناك مشروع فرنسي يدعى “بارتزل”، يهتم بتطوير صناعة الجبن المحلي في تعز، من خلال إنشاء مزرعة أبقار وتدريب مزارعين على تأهيل السلالات المتواجدة، لكنه توقف بسبب الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق علي عبدالله صالح عام 2011.

من جانبه قال المهندس عبدالله الجندي، وهو مدير مكتب وزارة الزراعة بمحافظة تعز، إن “صناعة الأجبان حاليا تتم بطريقة بدائية وتُمارس باليد، والمشروع الفرنسي كان سيطورها كثيرا، بما في ذلك عملية التصدير إلى الخارج”.

ولفت الجندي إلى “ضرورة وجود تدخلات تنظم هذه الصناعة، وتعمل على توعية المصنعين بأهمية عملية التغليف وإنشاء محال خاصة بها تكون غير مكشوفة، وأيضا توفير ثلاجات لحفظها، فالأجبان تنقل حاليا دون أية مواد حافظة، سوى الملح.

20