قساوسة مدينة بورتون يدعمون بناء مسجد للمسلمين وينددون بالعنصرية

الثلاثاء 2015/10/06
قس بريطاني يطالب سكان مدينة بورتون بإبداء التضامن مع الجالية المسلمة

لندن- أدانت مجموعة من القساوسة بكنيسة مدينة بورتون وسط بريطانيا، المظاهرات التي تخطط لها مجموعات يمينية متشددة ضد مشروع بناء مسجد جديد بالمدينة، معبّرين بذلك عن تضامنهم الكامل مع الجالية المسلمة، وفق ما ذكرت صحيفة “بورتون مايل” البريطانية.

وتخطط مجموعة فاشية بريطانية، تطلق على نفسها اسم “بريطانيا أولا” لتنظيم سلسلة من المظاهرات للتعبير عن معارضتها لمشروع بناء مسجد في شارع أوكسبريدج بمدينة بورتون القريبة من العاصمة لندن.

وعبّر 13 قسا من كنسية المدينة في بيان لهم عن قلقهم إزاء هذه المظاهرة، ودافعوا عن حق الجالية المسلمة في امتلاك مسجد لتمارس شعائرها الدينية بشكل لائق، وقد ناشدوا السلطات في المدينة بمراقبة نشاطات المجموعة المتطرفة استباقا لما يمكن أن تقوم به من هجمات محتملة تستهدف المسلمين أو منشآتهم ومصالحهم.

وفي هذا الصدد، طالب القس ميشال فريمان أيضا من السكان المحليين، بإبداء الوحدة والتضامن مع الجالية المسلمة قائلا “نحن قلقون بشأن نوايا منظمة بريطانيا أولا الفاشية، وبتنظيمها لمظاهرة داخل البلدة للتنديد بمشروع بناء مسجد جديد”، مضيفا “ندافع عن حرية العبادة والتجمع الديني، وعليه، نحن ندعم مشروع بناء هذا المسجد”.

وتابع القس فريمان “نحن نؤمن أيضا بحق التظاهر المدني السلمي، لكن ما يزعجنا في هذه المظاهرات هو الإيحاء بأن الهوية البريطانية والإسلام ليسا بعنصرين متوافقين”.
وعبر عن أمله في أن يدافع سكان البلدة عن العلاقات الطيبة السائدة بين الجاليات المسيحية واليهودية والمسلمة، وألا تتأثر بهذه المظاهرات التي ستعرف نسبة مشاركة هامة من خارج البلدة.

أما زعيم المجموعة الفاشية، فيأمل بأن يشارك في هذه المظاهرة على الأقل 1000 شخص، ويبدو أن بعض الجمعيات المناهضة للعنصرية وقيادات المجتمع المدني تستعد لتنظيم مظاهرة مضادة للتنديد بهذه الكراهية المفرطة تجاه المسلمين.

وتجدر الإشارة إلى أن بناء هذا المسجد الجديد سيمكن من استقبال قرابة 1500 مصلي، حسب أرقام نشرتها المصالح البلدية في المدينة، وهو الأمر الذي لقي ترحابا من أغلب المتدينين ورجال الدين في مدينة بورتون.
13