قصائد القضايا الإنسانية

السبت 2017/02/04
الأم حضرت في عدة نصوص

حيفا (فلسطين) - تمحورت قصائد ديوان “اصعد إلى عليائكِ فيّ”، للشاعرة الفلسطينية فاطمة نزال، التي جاءت في ثلاث مجموعات حول القضايا الإنسانية، سواء في بعدها الذاتي الخاص بذات الشاعرة كما في قصائد المجموعة الأولى، أو على مستوى وجدانيات الحب الشفيف كما تصورها قصائد المجموعة الثانية، وحضرت كذلك الأم في عدة نصوص، وانفردت المجموعة الثالثة من قصائد الديوان بميزة أنها قصائد قصيرة، وقصيرة جدا، وتركتها الشاعرة دون عناوين، إضافة إلى أن الشاعرة قد أهدت الديوان إلى روح أمها البهيّة.

وجاء الديوان، الصادر عن “مكتبة كل شيء” في حيفا، في 124 صفحة من القطع المتوسط، وزُيِّن الغلاف بإحدى لوحات الفنان الفلسطيني محمود شاهين.

ويصف الكاتب التونسي حبيب بلحاج سالم، في مقدمة الديوان، الشاعرة بأن “قلبها ألف باب”، مشيدا بالديوان وقصائده ولغته المفتوحة الدلالة، مضيفا “أنّ ثنائيّة الحسّ والروح، وهي تتحوّل، لينصهر طرفاها في وحدة الحسّيّ والروحي أو الحسيّ الروحيّ، هي العصب الشعري الذي يشدّ كل المدوّنة الشعرية لفاطمة نزال”.

من جهة أخرى ينفرد الديوان البكر لنزال، بشكل عام، بتلك اللغة المعتمدة على الألفاظ ذات الجرس الهادئ، وامتزاج الموضوعات التي تحيل إلى القضايا الوطنية بالبعد الذاتي والإنساني، ليشكل نسيجا شعريا متماسكاً.

16