قصائد عربية ترحل إلى أسبانيا

الاثنين 2014/03/24
الشاعرة الأسبانية "تكرم" الشعر العربي

مدريد - تحت عنوان "فلسطين قصائد 4 " صدر العدد الرابع من الأنطولوجيا الشعرية التي قامت بإعدادها والإشراف عليها الشاعرة الأسبانية “أنا باتريثيا سانتا إيّا بالين” بالاشتراك مع الشاعر الأسباني “شابيير سوسبيرّيجي” وهو صاحب المشروع والذي قدّم من قبل ثلاث أنطولوجيات تحت اسم فلسطين.

وقامت الشاعرة أنا باتريثيا بعمل قدمت فيه الشكر أولا للبروفيسور محمود صبح وللشاعرة الأسبانية بيرونيكا أراندا وللشاعر المصري أحمد يماني وأشارت في تقديمها إلى بعض قصائد الشعراء المشاركين، وقد بدأت الأنطولوجيا بقصائد للبروفيسور محمود صبح وانتهت بقصيدة “الأيام السبعة للوقت” للشاعر نوري الجراح.

والشعراء المشاركون في العدد عددهم سبعة، هم الشاعر الفلسطيني الإسباني محمود صبح، الذي يعيش في أسبانيا منذ ما يقرب عن خمسين عاما وعمل أستاذا في قسم اللغة العربية بجامعة كومبلوتنسي والشاعرة النيكاراغوية من أصل فلسطيني سعاد مرقص وغسان زقطان وياسين قاعود، وهو شاعر فلسطيني بيروفي (من البيرو) مولود في دمشق وبيدرو ألفونسو موراليس من نيكاراغوا وفخري رطروط، والشاعر السوري نوري الجراح الذي قالت الشاعرة أنا باتريثيا في المقدمة عن قصيدته: “إنها تأمل غنائي مرجِف ومقلق وبالغ الجمال”.

وقامت غدير أبو سنينة بترجمة قصائد الشاعر فخري رطروط إلى الأسبانية، كما قام أحمد يماني بترجمة قصائد كل من نوري الجراح وغسان زقطان إلى الأسبانية.

وشارك 62 رساما في العدد من بلاد عربية وغير عربية نذكر من بينهم، السوري عايش طحيمر والأرجنتينية إيلين بيتانيا والفلسطيني السوري أنس سلامة والعراقية كلثوم الزبيدي والفلسطينية كنان الربيعي.

14