قصة أسيرة هولندية

ماريا تير ميتلن وقعت أسيرة على يد القراصنة المغاربة، وتركت نصاً رحلياً هامّاً عن الحياة اليومية في مغرب أواسط القرن الثامن عشر.
السبت 2018/09/08
سرد تشويقي مغامراتي مليء بالمفاجآت

ميلانو (إيطاليا) - صدر مؤخراً عن منشورات المتوسط بإيطاليا ودار السويدي بالإمارات العربية المتحدة كتاب “اثنتا عشرة سنة من الاستعباد، رحلة أسِيرة هُولَندية في بِلاد المغرب، 1731-1743”، لماريا تير ميتلن، ترجمة وتقديم بوشعيب الساوري.

 ماريا تير ميتلن وقعت أسيرة على يد القراصنة المغاربة، وتركت لنا نصاً رحلياً هامّاً عن الحياة اليومية في مغرب أواسط القرن الثامن عشر، وما عرفته السنوات التي

قضتها هناك من أحداث سياسية واقتصادية واجتماعية متقلبة وصادمة.

يتميز النص بلغة تمزج بين الرحلة والسيرة الذاتية، روت فيه الكاتبة قصة أسْرها، وما حفلت به من وقائع مؤلمة وأخرى طريفة، بسرد تشويقي مغامراتي مليء بالمفاجآت.

15