قصر سالزبورغ صرح عالمي يتنافس الفنانون على الغناء فيه

قصر المهرجانات الكبير في مدينة سالزبورغ النمساوية يعتبر من أهم معالم الفن الغنائي، ويتمنى الفنانون الغناء بين جدرانه.
الأحد 2021/07/25
صرح عالمي عريق

سالزبورغ (النمسا) – تحت سقف قصر المهرجانات الكبير في مدينة سالزبورغ النمساوية، حيث تصدح الألحان منذ ستة عقود، يتنافس أشهر الفنانين كل صيف لتخليد أسمائهم وذكرى مرورهم من هذا الصرح الموسيقي العالمي العريق.

فهذا المكان الذي افتُتِح في الـ26 من يوليو 1960 وتقام فيه عروض مهرجان سالزبورغ “سالزبورغر فيستشبيليه”، يعتبر من أهم معالم الفن الغنائي، ويتمنى الفنانون الغناء بين جدرانه، إذ يتميز بما يوفره من إمكانات صوتية، وبخشبة مسرحه الضخمة التي تعاقب عليها عدد من كبار الفنانين من أمثال بلاسيدو دومينغو ولوتشانو بافاروتي.

وتؤكد رئيسة المهرجان هيلغا رابل – شتادلر في تصريحات صحافية أن “ولادة هذه القاعة كانت معجزة خالصة”.

وبُنيت الخشبة التي يبلغ عرضها 100 متر بتفجير 50 ألف متر مكعب من الصخور بالديناميت. ويدخل الجمهور المكان من الشارع، عبر خمسة أبواب برونزية ضخمة.

وزينت القاعة والردهة بالأعمال الخشبية واللوحات الجدارية والفسيفساء والمنحوتات والمنسوجات التي توفر أجواء متأنقة بفضل موادها الخالدة.

وما يجعل هذه القاعة فريدة هو “صوتياتها الرائعة فعلاً”، على ما يلاحظ قائد الأوركسترا فرانتس فيلزر – موست الذي قدم فيها 74 حفلة.

ويقول فيلزر – موست المتحمس للعودة إليها هذه السنة “عند دخول المسرح، تشعر بالرهبة نظراً إلى ضخامة المكان، لكنّه يوفّر في الواقع حميمية صوتية تفوق الخيال”.

24