قصص الصحافة تسوق دراميا

المؤسسات الصحافية لا تشجع صحافييها على العمل على القصص المعمقة التي تستغرق فترات طويلة من البحث.
الجمعة 2018/05/11
توجه لتحويل القصص الصحافية إلى أعمال فنية

القاهرة – أكد المنتج المصري هاني أسامة أن التطور الرقمي غير شكل وطريقة عرض الأعمال الفنية، مضيفا أن الفترة المقبلة ستشهد وجود منصات تساعد على تحويل القصص الصحافية إلى أعمال فنية.

وأضاف أسامة في ندوة “الصحافة الأدبية”، خلال مؤتمر القاهرة للإعلام، أن من أسباب عدم تقديم القصص الصحافية في أعمال درامية أو سينمائية، هو عدم التواصل بين الصحافيين ومنتجي القصص وجهات الإنتاج المختلفة.

وناقش المؤتمر، الأربعاء، أهمية التركيز على صناعة القصص الصحافية المعمقة، كما ركّز على الاستفادة من تلك القصص وتقديمها في الأعمال الدرامية والسينمائية، ضمن فعاليات اليوم الثاني.

ورأى يحيى وجدي، رئيس تحرير جريدة منطقتي، أن الأزمة تكمن في أن المؤسسات الصحافية لا تشجع صحافييها على العمل على القصص المعمقة التي تستغرق فترات طويلة من البحث.

من جهته قال ستين ستينسن، أستاذ ورئيس قسم الصحافة والإعلام بجامعة أوسلو متروبوليتان، إنه “يجب أن يستجيب الصحافيون لحاجة القراء والمتلقين، ويقدموا قصصا تمسهم، والقصص الصحافية الجيدة تسوّق نفسها، ويجب أن ندرك احتياجات السوق حتى نقدم مواد تدر دخلا”.

وبحث المؤتمر التغييرات الحادة التي طرأت على الإعلام والصحافة في العصر الرقمي في محاولة لمواكبة المستجدات وطرح سبل لجذب الجمهور الذي تحول إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وعرض سبل لإنقاذ الصحافة من خلال تقديم قصص صحافية معمقة، والتركيز على الصحافة الأدبية.

وأكد محمد عبدالرحمن، رئيس تحرير موقع “إعلام دوت أورج”، أهمية أن تقوم كليات الإعلام بتشجيع طلابها من أجل العمل على قصة صحافية معمقة كمشروع للتخرج يعمل عليه الطلاب طوال العام، بدلا من استنساخ موضوعات صحافية مكررة.

وقال طارق عطية، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة EMDP “البرنامج المصري لتطوير الإعلام”، إن هناك نماذج كثيرة للقصص الصحافية المعمقة التي يمكن أن نتعلم منها، وهناك نماذج كثيرة لقصص وأحداث يمكن أن يعمل الصحافيون عليها، لكن للأسف القائمون على المؤسسات الصحافية لا يتحمسون لذلك.

وشاركت في تنظيم المؤتمر الجامعة الأميركية بالقاهرة، وجامعة أوسلو ميتروبوليتان بالنرويج، والبرنامج المصري لتطوير الإعلام، ومنتدى المحررين المصريين، ورابطة المحررين النرويجيين. واستمرت فعالياته على مدار يومي 8 و9 مايو الجاري.

18