قصص تونسية تسخر بغرائبية من المثقفين والسياسيين

ليس من اليسير جمع المفارقة العجيبة بالسخرية في نص أدبي مع المحافظة على ذلك الجوهر الغامض للأدب. ولكن المؤكد أنّ كليهما ليسا مجرد أسلوبين في الكتابة، بل إنهما معا طريقة حضور في العالم، وموقف منه وفيه.
الأربعاء 2017/03/01
الرجل الذي لا يريد أن يصدق (لوحة للفنان أندرو سلغادو)

بعد مجموعته القصصية “حكايات نيئة” التي تحصّلت على جائزة الشارقة للإبداع الأدبي (2016)، يفتتح الشاعر والقاص التّونسي وليد أحمد الفرشيشي هذه السنة الجديدة بإصدار قصصي آخر عنوانه "الرّجل الذي… وقصص أخرى". وقد تضمّن كتابه اثنتي عشرة قصة تعددت مضامينها وحكاياتها من عدة جهات واشتركت في ما بينها من جهات أخرى لعل أهمها الخصائص الفنية العامة التي تشكل وحدة ما تنقد على نحو لاذع عالمنا الراهن اجتماعيّا وسياسيا وثقافيا.

لعبة الحبكة والسارد

معظم القصص استندت في هيكلها العام إلى حبكة مضمَرةٍ، تقوم على حدث مركزي. ويضطر أن ينبئنا السارد بهذا الحدث منذ البداية، كمن يرمي سلاحه قبل أن تبدأ المعركة، متحديا خصمه/ القارئ: إن ذلك ليس سببا كي لا أربح النزال. ورهانه في ذلك على سارد طليق اللسان كما لو أنه أفلت للتو من حكايات ألف ليلة وليلة أو كأنه شهرزاد أخرى أكثر اقترابا من زمننا ومفارقاته العجيبة.

إنه سارد مراوغ يعرف كيف يتقلب في كل الجهات دون أن يوقف التّقدم، ساخر ومشاكس وصياد عجائب. وحتى إن كشفتَ سره، فإنه سيعلمك بأنه قد صمم ذلك منذ البداية. نعم، ففي أكثر من قصة يحدثك أنه يسرد قصة وأن هؤلاء العالقين في مواقف غرائبية هم شخصيات قصصية. في قصة “الغيبوبة” يقول “كان رأيا مجدّفا من الموسيقي العجوز. ولكن لا أحد كان سيقول عكس ذلك في خلدون أو على الأقل لا أحد كان سيجازف بمعارضة رضا الشمك، ولا حتّى أنا الذي أروي هذه القصّة الغريبة”.

لكن ذلك لا يكفي كي لا ترمي بنفسك في نهر الحكاية وتصدّق ما يحدث هنا أو ما يقوله “الرّجل الذي” يسرد الغرائب على مسمعك بثقة مستفزة.

إن المسافة بين المؤلف والسارد تبدو شفافة. فهو مثل خالقه يلقي بجمل تأملية تقتضي قراءات ومناخات تعود إلى الشاعر والكاتب أو الصحافي اللصيق بأحداث السياسة وقراءاتها. بل ويحدثنا السارد عن أشخاص/ شخصيات من الوسط الثقافي التّونسي. يسمّيهم أصدقائي وهم كذلك بالنسبة إلى المؤلف. ويدرج أقوالهم وأفعالهم ضمن سياقات متسقة تماما وطبائعهم وكتاباتهم وتصوراتهم. مثال ذلك الموسيقي رضا الشمك المذكور سلفا والكاتب الروائي، الذي يحضر بهذه الصّفة في قصة الغيبوبة، المدعو كمال الزغباني.

في قصص قليلة تتغير نبرة السارد وتذهب مذهبا آخر هو أقرب إلى الشعري. وأبرز مثال على ذلك قصة “رؤيا سمعان القيرواني الرجل الذي حمل الصليب”. فالكاتب هنا يستخدم شخصية/ قناعا ليحدثنا عن خبر أنشدهُ الملايين من الناس عبر التاريخ في صحف الإنجيل. إنه خبر حمْلِ سمعان الصليب خلف المسيح والرؤيا التي بلّغها له ابن الإنسان وسيد السبت. ففيم يعيد الفرشيشي كتابة هذه الحكاية المقدسة المألوفة؟ وأي إضافة تصلنا نحن قرّاءه إذ نقرأ ما انطوت عليه الصّحف الأولى؟

ثمت مفارقة يبنيها الكاتب هذه المرة فنيا وضمنيا بدل أن يلتقطها بصيغها في متنه الحكائي. وهي مفارقة الكتابة بلغة إنجيلية قديمة ومحكمة والإشارة فيها ومن خلالها كناية وتلميح إلى مشكلات الحاضر وعلله.

نزوعٍ إلى ما هو غرائبي ومفارقي يُعرض على نحو ساخر

وتجدر الإشارة إلى أن الكتابة بلغة مقدسة يرتبك القارئ في تمييزها عن النصّ المقدس الذي يتلوه المؤمنون مثّلت رهانا ومغامرة لذيذة لدى كتّاب مركزيين في العصر الحديث من بينهم نيتشه، وساراماغو، وكازنتازاكي، وجبران خليل جبران، وأنسي الحاج، ونورمان ميلر صاحب كتاب “إنجيل الابن” والقائل في هذا السياق “أنا واحد من بين خمسين أو مئة كاتب في العالم يمكنهم أن يعيدوا كتابة العهد الجديد”.

وليد الفرشيشي مثل سارده المألوف يشاكسُ ويغامر ويتحدى. لكن السّارد في هذه القصة هو سمعان. ومنذ العنوان نعرف مرة أخرى الحدث الذي ستمتد القصة في حكايته ووصفه ونقل الحوارات المتعلقة به.

وهنا تحديدا يستغرقُ الكاتبُ في خلق صياغته الشعرية التي تتّحد ورؤيته الفكرية لحروب العالم وسيلان دم الإنسان في مجاري الأرض، معتمدا على خطاب حافّ يشير إلى عالمنا المعاصر. ولكن، متى خلا تاريخ الإنسان من الدّم والقتل حتّى نقول مثل هذا الكلام؟

العجائبية الساخرة

إنّ قصص المجموعة على اختلاف المناخات التي تشهدها أحداثها تجتمع على نزوعٍ إلى ما هو غرائبي ومفارقي يُعرض على نحو ساخر.

فمن رئيس الدّولة الذي يدخل إلى مكتبه ليطلب ألاّ يدخل عليه أحد. فتمرّ أيّام وأشهر وسنوات والرّئيس في مكتبه. (ويسمّي سارد القصّة ذلك “غيبة السّيّد الرّئيس” فيما يذكّرنا بمصطلح غيبة الوليّ في مقالة الشّيعة) إلى شخصية قصصية يكتشف كاتبها أنها قد علّقت بصرها بالسقف وكذلك زوجها دون قدرة على الحركة أو تغيير الموضع. والساردُ في ذلك عليم بأنه مؤلف القصة لكنه متابع مكتشف لما يحدث ويسألنا المتابعة معه.

وهناك في الكتاب مثل هذه الحكايات الغريبة وأكثر تركزت في كل مرة على رجل ذي خاصية أو سمة فريدة صادمة وغير مألوفة. ولعل ذلك ما يفسر عنوان الكتاب. فبالإضافة إلى القصّة التي حملت عنوان الكتاب، فإن بقية القصص تتعلّق بالرّجل الذي حمل صليب المسيح أو الرّجل الذي لم يستطع أن يغادر سريره أو يحرك بصره من سقف الغرفة أو الرجل الذي…

تلك السمات المخصوصة مثّلت العمود الفقري للحكي الذي يذهب به الفرشيشي إلى السخرية من كلّ إنسان: المثقفين والسياسيين ومشاهدي المسلسلات التركية وحتى من نفسه على نحو ما. إنّه كاتب مرحٌ وساخر. وسخريته تقيم في المفارقات التي يصنعها ضمن حبكة قصصه.

إنه يذكرنا بكلمة أوسكار وايلد تلك التي يقول فيها “إنّ المفارقة حقيقةٌ تقف على رأسها حتى تستقدم الانتباه إليها”. أمّا سؤالنا المتعلّق بمدى نجاحه في تحقيق هذا المأرب فإن لقارئ ما أن يجيب عليه.

14