قصص مدن المغرب في حكايات للأطفال

السبت 2016/05/14
سلسلة قصصية للأطفال للتعريف بمدن المغرب

الرباط - عرفت الساحة الأدبية العربية خلال الأسابيع الماضية، صدور مجموعات من القصص للكاتب المغربي زهير قاسيمي الذي أثرى مكتبة الطفل بإثني عشر إصدارا جديدا، توزعت بين التعريف بمدن المغرب وسلسلة من الحكايات، وذلك بطريقة قصصية تنوعت عقد أبطالها، الذين سيقعون في مشاكل تضطرهم إلى السفر إلى المدن المغربية فيكتشفون معالمها الأثرية والثقافية كقصة “سعيد بفاس” و”مدن الأطلس” و”سحر مراكش” و”آسفي ومسابقة الإبداع”، أما الجزء الثاني من إصداراته فاتجه لسلسلة الحكايات وخصصت مواضيعها حول التصرفات غير العاقلة للإنسان تجاه البيئة، ودور الفتاة الإيجابي في بناء المجتمع، ومن بين هذه القصص أصدر “طموح زبيدة” و”شجاعة نحلة”.

ومن بين القصص التي صدرت له قصة “الرباط مدينة تعايش الحضارات” وهي تحكي عن شاب تونسي سيكون في رحلة صيد سمك فتقع له مشكلة سيجد نفسه عبرها دون موعد مسبق أمام زيارة رائعة للعاصمة الرباط المغربية ليكتشف معالمها الرائعة، أما قصة “طموح زبيدة” فهي قصة طفلة ستعيش ظروفا اجتماعية قاسية، لكن بالإرادة والعزم ستكسر حاجز الفقر وتساهم بشكل كبير في رقي قريتها. ومن المنتظر أن تعرض القصص، الصادرة عن مؤسسة الحلبي للنشر والتوزيع وذلك بدعم من وزارة الثقافة المغربية، بالمعارض الدولية العربية في أبوظبي والكويت والجزائر والرياض.

يذكر أن زهير قاسيمي من الأدباء الشباب الذين تميزوا في ساحة أدب الطفل خلال السنوات الأخيرة، حيث سبق وأن أصدر أعمالا أهمها قصة “نرجس وشوكة اللينيوس العجيبة”.

16