قصص مرعبة

السبت 2016/09/10
حكايات تحمل رائحة الخوف ومذاقه

القاهرة - بعد نفادها من المكتبات وبناء على رغبة القراء وعشاق أدب الرعب أعادت دار الكرمة إصدار المجموعة القصصية «حكايات القبو» للكاتب تامر إبراهيم، وهي القصص التي دشنت سمعته كأحد أهم الأسماء في مجال أدب الرعب والتشويق، فقال عنه أحمد خالد توفيق “يعبر تامر إبراهيم بسلاسة ذلك الحاجز الفاصل بين التشويق والرعب، ليبرهن على أنه لا يوجد حاجز أصلا، وأن هرولة الوقت ذاتها قد تكون مرعبة أكثر من قبو يعج بالتوابيت”.

يتنقل بنا الكاتب في قصصه بين غواصة في قلب المحيط يستيقظ فيها شيء بعد سبات طويل حاملا معه أسرارا لم يكن على أحد أن يعرفها، ومهمة قتل الدون باتشيني التي لم تتم كما هو متوقع لها، ورسائل سرية من رحلة إلى الفضاء وسفينة تحمل تابوتا ملعونا في وسط بحر لا مهرب فيه. كل هذا وأكثر نجده وسط حكايات تحمل رائحة الخوف ومذاقه، حكايات عثر عليها في أوراق عتيقة غطتها الأتربة، حكايات تحمل اسم “حكايات القبو”.

17