قصف الحوثيين للتلفزيون اليمني يعزله عن العالم

الجمعة 2014/09/19
شركات الطيران ستقوم بإعادة التقييم لاحقا في استمرار التعليق او استئناف الرحلات

صنعاء - توقفت الشبكات الثلاث للتلفزيون اليمني عن البث الجمعة بسبب القصف الكثيف المنسوب الى المتمردين الحوثيين والذي استهدف مقرها في صنعاء، كما اعلن مسؤول في القطاع السمعي البصري.

وقال هذا المسؤول ان عمليات البث على الشبكة الاولى للتلفزيون اليمني ومحطتي اليمن وسبأ "توقفت بسبب قصف الحوثيين الذي يتواصل دون توقف منذ مساء الخميس.

وقال مسؤولون محليون إن مسلحين من الحوثيين قصفوا مبنى التلفزيون الحكومي في العاصمة اليمنية صنعاء الجمعة وإن مئات السكان يفرون من العاصمة خشية تصاعد أعمال العنف بعد أسابيع من الاشتباكات والاحتجاجات.

وشق الحوثيون طريقهم إلى داخل صنعاء بعد أن اشتبكوا مع الجيش على المشارف الشمالية الشرقية للمدينة، وقال سكان في حي شملان بشمال غرب صنعاء إن المسلحين يتقدمون صوب شارع الثلاثين وهو طريق رئيسي يؤدي إلى الطرف الغربي من المدينة.

وقال مصدر عسكري إن نحو 70 من مسلحي الحوثيين لقوا حتفهم في القتال خلال الليل وقال مقيمون لرويترز إن عشرات الجثث ملقاة في الشمال والشمال الغربي من العاصمة حيث دارت الاشتباكات.

وقال سكان إن القتال يقترب من المسكن الخاص للرئيس عبد ربه منصور هادي على الطرف الشمالي من شارع الستين وهو أحد الطرق الرئيسية في العاصمة ويبدأ عند المطار في الشمال ويمتد على طول الطريق إلى القصر الرئاسي إلى الجنوب.

وأضافوا أن مسلحين من الحوثيين استولوا على بعض نقاط الجيش ونقاط التفتيش الأمنية في شارع الستين وحي شملان دون أي مقاومة تذكر من جنود الحكومة وأضحوا أن الحوثيين يقومون بدوريات في الشوارع ولا توجد قوات للحكومة في أي مكان قريب.

وأطلق الحوثيون صواريخ على مبنى قناة اليمن التلفزيونية في صنعاء اثناء الليل وقالت القناة المملوكة للدولة إن القصف استمر حتى صباح الجمعة.

وقال موظف محاصر داخل مبنى القناة التلفزيونية الذي يقع بالقرب من مؤسسات الدولة الحيوية الأخرى إنه يختبئ في الطابق السفلي مع عشرات آخرين.

وأضاف عبر الهاتف "زاد قصف القناة بطريقة مروعة. نحن محاصرون وقوات الجيش بالخارج تحاول حماية المبنى وترد على الحوثيين بإطلاق النار".

مسلحين من الحوثيين استولوا على بعض نقاط الجيش ونقاط التفتيش الأمنية في شارع الستين وحي شملان

وانقطعت فيما يبدو خدمات الإنترنت والهاتف المحمول في العاصمة الجمعة على الرغم من أن الهواتف الأرضية لا تزال تعمل.

وفر مئات السكان من العاصمة ومشارفها حيث يدور القتال واتجهوا صوب الجنوب. وقال أحد المقيمين لرويترز "سقطت القذائف على المنزل المجاور لذلك أخذت زوجتي وأطفالي وذهبنا صوب جنوبي العاصمة. تركنا كل شيء وراءنا."

وكانت محطات البنزين في صنعاء مكتظة وتصارع السائقون لتزويد سياراتهم بالوقود.

كما اعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في اليمن ان شركات الطيران علقت رحلاتها الى مطار صنعاء بسبب المواجهات بين المتمردين الحوثيين الشيعة واسلاميين سنة يدعمهم الجيش.

واضافت الهيئة ان الاجراء الذي دخل حيز التنفيذ خلال الليل سيستمر لمدة 24 ساعة على الاقل.

وجاء في بيان صدر عن الهيئة العامة للطيران المدني ان "شركات الطيران العربية والأجنبية قررت تعليق رحلاتها إلى صنعاء لمدة 24 ساعة نظرا للمستجدات التي تشهدها العاصمة".

واضاف البيان ان شركات الطيران "ستقوم بإعادة التقييم لاحقا في استمرار التعليق او استئناف الرحلات وفقا لطبيعة الأجواء الامنية في العاصمة".

وينشر الحوثيون الآلاف من انصارهم، بينهم مسلحون، في صنعاء ومحيطها خصوصا على الطريق المؤدية الى المطار منذ ان اطلق عبد الملك الحوثي تحركا احتجاجيا تصاعديا في 18 اغسطس للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع أسعار الوقود.

وفي هذه الاثناء، سعى مبعوث الامم المتحدة جمال بن عمر لاقناع عبد الملك الحوثي بتسوية للخروج من الازمة ولكن بدون جدوى، بحسب مصادر قريبة من المفاوضات.

وقالت هذه المصادر ان "المحادثات الثنائية كانت مطولة واستمرت حتى ساعة متقدمة من الليل بين بن عمر وعبد الملك الحوثي لكن بدون نتيجة".

وفشلت المساعي حتى الآن في ابرام اتفاق تسوية بدا في الايام الاخيرة وشيكا مع موافقة الرئيس عبدربه منصور هادي على تشكيل حكومة جديدة وخفض اسعار الوقود بما يؤدي الى حسم اكثر من نصف الزيادة السعرية التي اعتمدت في نهاية يوليو.

1