قصف جوي بالبراميل المتفجرة على أحياء في حلب

الأحد 2014/02/02
النظام السوري يصعد من هجماته الجوية على مناطق المعارضة

بيروت- قتل 85 شخصا بينهم 65 مدنيا على الأقل في قصف جوي بالبراميل المتفجرة على أحياء تسيطر عليها المعارضة في شرق مدينة (حلب) السبت، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "استشهد 85 شخصا على الأقل في قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة السبت أحياء في شرق حلب" تسيطر عليها المعارضة.

وأوضح أن 34 شخصا بينهم ستة أطفال وسيدتان قتلوا في قصف على حي طريق الباب، وقضى 31 شخصا آخرين بينهم سبعة أطفال وست سيدات في قصف على أحياء عدة، منها الصالحين والأنصاري والمرجة.

كما قتل في القصف على الأحياء عشرة رجال مجهولي الهوية، إضافة إلى عشرة مقاتلين من جبهة النصرة، الذراع الرسمية لتنظيم القاعدة في سوريا، بقصف استهدف مقرا لهم في حي الشعار، بحسب المرصد.

وأشار المرصد اليوم إلى تعرض حي الشعار كذلك لقصف بالبراميل المتفجرة، من دون أن يشير إلى وقوع إصابات.وتلقى هذه البراميل المحشوة بمادة "تي ان تي"، من الجو من دون نظام توجيه يتيح لها إصابة أهداف دقيقة.

وتتعرض مناطق المعارضة في كبرى مدن شمال سوريا وريفها منذ ديسبمر، لقصف جوي عنيف منذ منتصف ديسمبر، أدى إلى مقتل المئات، بحسب المرصد.

وتشهد المدينة أعمال عنف يومية منذ صيف العام 2012. ويسيطر نظام الرئيس بشار الأسد على أحيائها الغربية، في حين تقع الأحياء الشرقية تحت سيطرة المعارضة.

وأفاد المرصد هذا الأسبوع أن القوات النظامية حققت تقدما طفيفا على أطراف الأحياء الجنوبية الشرقية. وقام وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج الجمعة بتفقد "عدد من النقاط العسكرية" في حلب.

وقال إن زيارته هي تحية للجنود "على انتصاراتهم الرائعة وتحريرهم لمناطق كثيرة (...) وأهم هذه المناطق هي مطار حلب الدولي وما حوله".واستعادت القوات السورية في الأسابيع الماضية المناطق المحيطة بمطار حلب الدولي الذي كان مغلقا منذ نحو عام بسبب المعارك في محيطه. وحطت طائرة مدنية في المطار للمرة الأولى في 22 يناير.

1