"قصف عشوائي" عنيف للحوثيون على تعز

الخميس 2015/11/05
مدنيون ضحايا المواجهات المتواصلة في تعز

عدن - قتل 11 شخصا في سقوط قذائف اطلقها المتمردون الحوثيون على احياء سكنية في مدينة تعز ثالث مدن اليمن ليل الاربعاء الخميس، بحسب ما افاد مصدر عسكري.

ويفرض الحوثيون وقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من اشهر حصارا على تعز الواقعة في جنوب غرب اليمن ولا تزال تحت سيطرة قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال المصدر العسكري الذي فضل عدم كشف اسمه ان "القصف العشوائي للحوثيين وقوات صالح استهدف احياء سكنية ليل الاربعاء الخميس"، مشيرا الى انه ادى الى مقتل 11 شخصا واصابة آخرين.

واكدت مصادر طبية في المدينة مقتل 11 مدنيا بينهم امرأة، واصابة 22 آخرين بجروح.

واشار المصدر العسكري الى حصول "مواجهات طوال ساعات الليل في معظم الجبهات في اطراف المدينة بين القوات الموالية للشرعية (في اشارة الى هادي)، والحوثيين وحلفائهم".

وكان التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين ارسل مطلع نوفمبر عربات عسكرية مدرعة الى المقاتلين الموالين لدعم العمليات العسكرية لفك حصار المدينة، بحسب مصادر عسكرية يمنية.

واوردت صحف اماراتية ان الامارات العربية المتحدة، احدى ابرز الدول المشاركة في التحالف هي التي وفرت هذه المدرعات. وأشارت مصادر صحفية إلى ان من بين الاسلحة التي زود التحالف القوات الموالية لهادي بها مؤخرا، صواريخ "تاو" المضادة للدروع.

ويشن التحالف منذ مارس حملة عسكرية ضد الحوثيين ويفرض حصارا بحريا وجويا على اليمن، بعدما تقدم هؤلاء جنوبا بعد سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر 2014.

وفي يوليو تمكنت القوات الموالية للحكومة بدعم من التحالف العربي من اخراج المتمردين من خمس محافظات في الجنوب، وتتابع الضغط للوصول الى العاصمة.

ومنذ نهاية مارس، ادى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من خمسة آلاف شخص، بينهم 2600 مدني على الاقل، اضافة الى نحو 25 الف جريح، بحسب تقديرات الامم المتحدة.

1