قصف على مواقع للمتمردين ومعارك عنيفة جنوب اليمن

الخميس 2015/04/30
عدن المحاصرة تشهد أسوأ قتال

عدن - هزت ضربات جوية نفذها التحالف العربي ونيران المدفعية مدينة عدن بجنوب اليمن أثناء الليل بينما خاض مقاتلون اشتباكات للسيطرة على المطار الرئيسي في معارك وصفها سكان بأنها الأسوأ خلال الحرب التي بدأت قبل أكثر من شهر.

وتبادل المقاتلون الحوثيون المتحالفون مع إيران ومقاتلو فصائل محلية إطلاق نيران المدفعية وقذائف المورتر في حي خور مكسر بمحيط المطار أثناء الليل وقصفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية مواقع للحوثيين.

وقال الناشط أحمد العوجري "المشهد كارثي.. ليس فقط في الشوارع حيث يدور القتال لكن داخل البيوت حيث الأسر محاصرة ومروعة."

وأضاف "نساء وأطفال يحترقون في بيوتهم ومدنيون يصابون في الشوارع بالرصاص أو بنيران الدبابات."

وقتل عشرات السكان والمقاتلين من الجانبين خلال الصراع وقال سكان إن ستة حوثيين على الأقل واثنين من الفصائل المحلية المسلحة قتلوا في اشتباكات الليلة الماضية.

وقال خالد بحاج نائب الرئيس اليمني المقيم في الخارج إن انقسام جيش اليمن خلال الصراع يساعد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب -وهو أنشط فروع القاعدة- وإن الحوثيين لا يواجهون التنظيم.

وقال في تصريحات لقناة الجزيرة الفضائية إن الحوثيين يحاربون شعب اليمن لا القاعدة مشيرا إلى أن التنظيم تقدم واستولى على بعض المواقع في اليمن بسبب الفراغ الأمني والعسكري.

وكثف التحالف العربي بقيادة السعودية غاراته الجوية الخميس على مواقع للمتمردين الحوثيين في جنوب اليمن حيث تدور معارك عنيفة بينهم وبين مقاتلين موالين للرئيس عبد ربه منصور هادي، بحسب ما افادت مصادر متطابقة.

واشارت مصادر مؤيدة للرئيس المعترف به دوليا الى ان مقاتلات قصفت مواقع للحوثيين في خور مكسر ودار سعد في عدن (جنوب) ما ساعد المقاتلين للموالين لهادي في استعادة السيطرة على بعض القطاعات.

وكان الخضر لصور مدير الصحة في عدن (جنوب) اعلن ان ثمانية اشخاص قتلوا في مواجهات في المدينة فجر الخميس هم خمسة مقاتلين من انصار هادي وثلاثة مدنيين.

واشارت مصادر في "المقاومة الشعبية" الى ان مواقع المتمردين تعرضت لغارات جوية في محافظتي لحج وابين في الجنوب.

وكان التحالف العربي اعلن في 21 ابريل انتهاء عملية "عاصفة الحزم" وبدء مرحلة ذات طابع سياسي تحت مسمى "اعادة الأمل"، الا ان الضربات الجوية مستمرة، وكذلك المواجهات على الأرض.

1