قضاة السعودية في مرمى تهديدات داعش

الثلاثاء 2015/01/20
داعش هدد سابقا باستهداف السعودية

الرياض - قلّل القاضي وعضو مجلس الشورى السعودي عيسى الغيث من شأن التهديدات التي يتلقاها القضاة من الجماعات المتشددة وما تمّ الكشف عنه مؤخرا بشأن استهداف محتمل لقضاة المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة.

وشدّد في تصريحات صحفية على أهمية إنفاذ أوامر القتل تعزيرا التي صدرت في حق بعض المدانين بالإرهاب بعد صدورها عن جهات عليا بالدولة.

وعلّق الغيث على ما كشفته المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض من وجود مخططات تستهدف قضاة المحكمة، بالقول “من الطبيعي أن تحصل هذه المواقف تجاه القضاة”.

وعن رأيه في مسألة تشديد الحراسات على قضاة المحكمة الجزائية المتخصصة، أكد الغيث عدم وجود حاجة تستدعي ذلك، قائلا: “جميعنا مارس العمل القضائي، ونظرنا كثيرا من القضايا المتعلقة بالإرهاب وأمن الدولة، وجميعنا نسير بلا حراسات أمنية”، فيما شدد على أن الجهات المتخصصة لا تغفل هذا الأمر وتقوم بالواجب المطلوب في مثل تلك الحالات.

وشدد الغيث على ضرورة عدم إعطاء من سماهم “صبية ومراهقي القاعدة وداعش” فرصة لترهيب المجتمع، أو إرسال رسالة لهم تفيد بالرضوخ لتهديداتهم. وقال: “هؤلاء يهددون ولكنهم أجبن من أن يطلقوا رصاصة واحدة”.

وبشأن من يعترضون على تنفيذ الأحكام في حق المدانين بالإرهاب مخافة تأزيم الوضع الأمني، قال الغيث إنّ: “تنفيذ هذه الأحكام دليل على قوة الدولة واحترام المجتمع، ومن المعروف أن تطبيق الأحكام يؤدي إلى استتباب الأمن، ودليل على حزم الدولة”.

وفيما عدّ الغيث تنفيذ أحكام القتل بحق المدانين شأنا سياديا يقرره وليّ الأمر تبعا للتوقيت المناسب وظروف التطبيق، شدّد في المقابل على ضرورة سرعة تنفيذ الأحكام بعد صدورها.

ويرى البعض في تهديد القضاة دليلا جديدا على وجود نشاط لتنظيم داعش داخل المملكة، وهو وجود مختلف بشأن حجمه، وإنّ كان يرتقي إلى درجة القدرة على تنفيذ عمليات داخل البلاد، أم أنّه محصور بتحرّش لفظي من قبل متعاطفين مع التنظيم المتشدّد يمارسونه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

3