قضايا الفساد تطيح برئيس حكومة "فجر ليبيا"

الأربعاء 2015/04/01
تصدع بيت الإخوان في ليبيا

طرابلس – أقال المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، الذراع التشريعية لحكومة ميليشيا “فجر ليبيا” التي تدير طرابلس، رئيس مجلس الوزراء عمر الحاسي بعد تصويت جرى أمس.

وتأتي هذه الخطوة في ظل توسع الانقسامات بين الميليشيات المشاركة في “فجر ليبيا” المرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين على خلفية قضايا فساد خرجت إلى العلن في شكل فضائح كبرى.

وقال عضو في المؤتمر إنه “تمت إقالة رئيس الحكومة، مع الإبقاء على باقي الوزراء”، مشيرا إلى أن “القرار جاء في جلسة تصويت” بمقر المؤتمر في طرابلس.

وجرى تكليف النائب الأول لعمر الحاسي، خليفة محمد الغويل، بتسيير أعمال الحكومة على أن تتم تسمية رئيس وزراء جديد لهذه الحكومة غير المعترف بها دوليا خلال فترة شهر.

وكانت قوات “فجر ليبيا” التي تسيطر على العاصمة منذ أغسطس الماضي طالبت الحاسي في أكثر من مناسبة باستبدال وزراء اعتبرت أنهم وزراء “فاسدون”.

وقال عمر حميدان المتحدث باسم المؤتمر المنحل إن إقالة الحاسي من منصبه تهدف إلى التصدي للانقسامات الداخلية.

وأضاف حميدان للصحفيين “قرر المؤتمر الوطني العام إعفاء السيد عمر الحاسي من منصبه وتكليف السيد النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني” بسبب سوء الأداء والشكاوى التي تقدم بها عدد من الوزراء بالحكومة.

وكانت سلسلة فضائح فساد تعلقت بحكومة الحاسي التي تخضع لسيطرة جماعة الإخوان.

وأشارت تقارير إلى وجود وثائق وبيانات بنكية تؤكد تورط أكثر من وزير ومسؤول في حكومة عمر الحاسي، في قضايا فساد إداري ومالي بينها اختلاسات مالية ضخمة وغسيل أموال، وأن عددا من قادة الميليشيات المتورطين في قضايا الفساد حاولوا ابتزاز بعض الوزراء بهدف تحويل أموال قيمتها ملايين الدولارات للخارج.

تفاصيل أخرى:

حكومة الثني تتطلع إلى تدخل عربي لتسوية الصراع الليبي

1