قضايا الفساد تلاحق بلاتر

جوزف بلاتر أزيح من منصبه عام 2015 بعد 17 عاما على رأس فيفا، وذلك بعد الفضائح التي عصفت بالسلطة الكروية.
الأربعاء 2020/12/23
فضائح الفساد تعصف ببلاتر

جنيف – تقدم الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بدعوى جنائية ضد رئيسه السابق السويسري جوزف بلاتر أمام الادعاء العام في زيورخ، وذلك على خلفية اتهامه بسوء الإدارة في ما يخص المتحف الكروي الخاص بالهيئة الكروية العليا. وأزيح بلاتر من منصبه عام 2015 بعد 17 عاما على رأس فيفا، وذلك بعد الفضائح التي عصفت بالسلطة الكروية عقب انتخاب السويسري لولاية خامسة وأدت إلى إيقافه لاحقا مع رئيس الاتحاد الأوروبي السابق الفرنسي ميشال بلاتيني بشأن دفعة مالية غير قانونية حصل عليها الأخير من “سيب” عام 2011.

وقال الاتحاد الدولي في بيان “قدم فيفا شكوى جنائية إلى المدعي العام في كانتون زيورخ كدليل على سوء إجرامي في الإدارة من قبل المشتبه بهم في إدارة فيفا السابقة والشركات المعينة من قبلها في ما يتعلق بـ’هاوس تسور إنغه’ (المبنى الذي يتواجد فيه متحف فيفا الكروي) بعد تحقيق أجراه خبراء خارجيون”. وتابع “تحدد الشكوى التورط المباشر لرئيس فيفا السابق جوزف بلاتر مع أشخاص آخرين في ما يخص الأنشطة المتعلقة بالاتفاقيات التي تم توقيعها بشأن المنشأة التي تقع في وسط مدينة زيورخ”.

وأشار إلى أن “الشكوى تتضمن كامل تكاليف المشروع البالغة 500 مليون فرنك سويسري، وتحدد أن إدارة فيفا السابقة قد أنفقت 140 مليون فرنك سويسري على تجديد وترميم مبنى لا تملكه المنظمة، بينما تحبس نفسها أيضا في عقد إيجار طويل الأجل على نحو غير مناسب، مقارنة بمعدلات السوق القياسية”. وتوقع أن تبلغ تكلفة عقد الإيجار “360 مليون فرنك سويسري في المجموع بحلول تاريخ انتهاء العقد في 2045. هذا نصف مليار فرنك سويسري كان من الممكن ويجب أن يتم توجيهه لتطوير كرة القدم العالمية”.

وقال نائب أمين عام فيفا، ألاسداير بيل، إنه “نظرا للتكاليف الهائلة المرتبطة بهذا المتحف، فضلا عن طريقة عمل إدارة فيفا السابقة بشكل عام، تم إجراء تدقيق جنائي لمعرفة ما حدث بالفعل هنا”، مضيفا “كشف هذا التدقيق عن مجموعة واسعة من الظروف المشبوهة والإخفاقات الإدارية التي قد يكون بعضها جنائيا بطبيعته، وبالتالي تحتاج إلى أن يُحقق بها بشكل صحيح من قبل السلطات المختصة”.

23