قضية البحرينية عيد ناصر على طاولة "كاس"

الاتحاد الدولي يدعو "كاس" أن تقوم باستبدال التبرئة بقرار جديد يؤكد ثبوت خرق العداءة سلوى عيد ناصر للقوانين وفرض عقوبة الإيقاف بحقها.
السبت 2020/11/28
سلوى عيد ناصر متهمة بعدم احترام قوانين المنشطات

لوزان (سويسرا)- تقدم الاتحاد الدولي لألعاب القوى باستئناف لدى محكمة التحكيم الرياضي “كاس” ضد تبرئة العداءة البحرينية سلوى عيد ناصر التي قضت بالسماح لها بالعودة إلى المنافسات، في حين تقدم العداء الأميركي كريستيان كولمان باستئناف لدى المحكمة ذاتها بعد إيقافه لمدة سنتين.

وكانت وحدة النزاهة في ألعاب القوى أسقطت تهم تعاطي المنشطات الموجهة لعيد ناصر بطلة العالم في مسافة 400 متر في نسخة الدوحة عام 2019، في 20 أكتوبر الماضي. وطالب الاتحاد الدولي من “كاس” أن تقوم “باستبدال التبرئة بقرار جديد يؤكد ثبوت خرق عيد ناصر للقوانين وفرض عقوبة الإيقاف بحقها على مدى سنتين”.

وكانت ناصر (22 عاما) قد أوقفت مؤقتا في يونيو الماضي لاتهامها بعدم احترام قوانين المنشطات في ما يتعلق بمكان تواجدها.

جدول زمني

يخضع رياضيو النخبة في ألعاب القوى إلى موجبات صارمة بتحديد أماكن تواجدهم (العنوان، المعسكرات، التدريبات، المنافسات)، مع ضرورة وضع جدول زمني بتحديد الساعة والمكان من أجل الخضوع لفحص مفاجىء عن المنشطات. وإذا تخلف أي رياضي عن القيام بهذه الواجبات ثلاث مرات في مدى عام واحد، فإنه يواجه عقوبة الإيقاف لمدة سنتين.

وكانت وحدة النزاهة اعتبرت أن العداءة النيجيرية المولد، قد أخفقت في تلبية معايير التواجد أربع مرات، بينها ثلاث مرات في الفترة بين مارس 2019 ويناير الماضي. لكن محكمة الانضباط في الاتحاد الدولي لم تؤكد تغيّبها عن اختبار في أبريل 2019، وذلك لحسن نيتها، ما يعني أنها لم تغب عن ثلاثة اختبارات في غضون 12 شهرا. ولم ينجح المراقب المتواجد في البحرين في إيجاد منزل عيد ناصر، بسبب معلومات غير واضحة قدمتها عن مكان إقامتها.

ناصر (22 عاما) كانت قد أوقفت مؤقتا في يونيو الماضي لاتهامها بعدم احترام قوانين المنشطات في ما يتعلق بمكان تواجدها

وصدمت عيد ناصر العالم عندما سجلت ثاني أسرع زمن في التاريخ في سباق 400 متر بزمن 48.14 ثانية، علما بأن الرقم القياسي العالمي تحمله الألمانية الشرقية سابقا يارميلا خراتوشفيلوفا منذ ثمانينات القرن الماضي. في المقابل، تقدم كولمان باستئناف ضد الاتحاد الدولي لألعاب القوى في ما يتعلق بعقوبة إيقافه سنتين مطالبا “بإلغاء العقوبة بحقه أو على الأقل تخفيضها”.

وكانت وحدة النزاهة وهي ذراع الاتحاد الدولي لألعاب القوى المعنية بالمنشطات، أوقفت كولمان، بطل العالم في سباق 100 متر في النسخة الأخيرة التي أقيمت في الدوحة عام 2019، بصورة مؤقتة عن المشاركة في أي مسابقة أو نشاط في يونيو الماضي لخرقه قوانين مكافحة المنشطات في ما يخص مكان تواجده وتغيبه عن الاختبارات المفاجئة لثلاث مرات توالياً في غضون عام واحد، وكانت في تواريخ 16 يناير، و26 أبريل و9 ديسمبر 2019.

وتبدأ العقوبة مع مفعول رجعي من تاريخ 14 مايو 2020 وتنتهي في 13 مايو 2022، أي أنه سيغيب عن الألعاب الأولمبية المقبلة المقررة في طوكيو صيف عام 2021، لكنه قد يشارك في بطولة العالم المقررة في يوجين الأميركية صيف 2022. وكان كولمان بدوره توج بطلا للعالم في نسخة الدوحة مسجلا رقما رائعا مقداره 9.76 ثوان.

انطلاق الموسم

أعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى الجمعة، أن لقاء طوكيو الذي سيقام في الملعب الأولمبي الجديد للعاصمة اليابانية، سيفتتح موسم 2021 لمسابقات ألعاب القوى في التاسع من مايو المقبل، أي قبل نحو شهرين ونصف من دورة الألعاب الأولمبية. ويعد لقاء طوكيو الجولة الأولى من مسابقة “الجولة القارية الذهبية” الرديفة للدوري الماسي من حيث الأهمية لدى اتحاد ألعاب القوى. وهو سيكون بمثابة الاختبار لدورة الألعاب الأولمبية، المؤجلة إلى الصيف المقبل (23 يوليو – 8 أغسطس) بسبب جائحة فايروس كورونا.

22