قضية تدويل الحج تعود مع كل إفلاس سياسي

تفاعل مغردون بشكل كبير مع هاشتاغ #إلا_الحرمين_الشريفين للرد على محاولات قطرية وإيرانية يائسة لإعادة طرح فكرة “تدويل الحج”.
الأربعاء 2018/02/07
لا مكان للسياسة هنا

لندن- لم يتوان النظام القطري وبتصعيد إيراني عبر خلاياه الإعلامية على منصات التواصل الاجتماعي عن إعادة الترويج لفكرة إيرانية خالصة بشأن “تدويل الحج”، الأمر الذي أثار موجة غضب واسعة على تويتر للرد بشكل حازم على الحملة المستعرة على السعودية.

وترفض الرياض بشدة أي محاولات لتسييس الحج أو تدويله وتعتبر أن الحج عبادة وسلوك حضاري. وكان النظام القطري عبر أذرعه الإعلامية قد طرح الفكرة خلال موسم الحج الماضي، لكن الرياض سرعان ما قطعت الطريق على محاولات قطرية وقبلها إيرانية لاستغلال ملف الحج لأهداف سياسية.

وتداول مغردون على تويتر هاشتاع #إلا_الحرمين_الشريفين للرد على هاشتاغات أطلقها مغردون موالون للدوحة يسعون من خلالها إلى إعادة قضية الأزمة بين قطر والرباعي العربي إلى الواجهة عبر ملف الحج.

ولقي الهاشتاغ تفاعلا واسعا بين المغردين السعوديين والخليجيين والعرب بصفة عامة للرد على المحاولات القطرية لإعادة طرح خطة إيرانية قديمة بشأن “تدويل الحج” حيث رفض المغردون بشكل حازم تسييس الحج أو تدويله.

وتداول النشطاء على مواقع التواصل تحت وسم “إلا الحرمين الشريفين” مقطع فيديو سابق لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير يرد فيه على مطالب تدويل الحرمين حيث قال إن “المملكة العربية السعودية تعتبر أي طلب لتدويل الأماكن المقدسة يعتبر بمثابة عمل عدواني ونعتبره إعلان حرب على المملكة”.

وكتب أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على حسابه في تويتر أن “خطة المرتبك نحو تدويل الحرمين ستفشل كما فشلت سابقا، تعودنا منه السقوط والسقطات، وعرفنا عنه التآمر والأذى، وسيبقى معزولاً منبوذا ولن تجلب هرولته له الأمان”.

أنور قرقاش: خطة المرتبك نحو تدويل الحرمين ستفشل كما فشلت سابقا

أما المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني فقد أكد أن خلايا إعلامية تابعة للنظام القطري على مواقع التواصل الاجتماعي تقف وراء ترويج ما يسمى بـ”تدويل الحج”.

وقال في تغريدة نشرت يوم الاثنين إن “خلايا عزمي (بشارة) وإعلام الظل للسلطة القطرية الغاشمة تروج بشدة لما تسميه بتدويل الحرمين! نصيحتي الشخصية كمواطن خليجي لخيال المآتة: تراها إشارة من الكبار وما يحتاج إلى جيش يتحرك ولا طيارات تحلق. 300 جيب ما توقف إلا بالوجبة ويعلقونك مع رجولك. ماهو نافعك عزمي ولا غيره”.

أما الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الخارجية البحريني فقد قال في تغريدة على تويتر في إشارة إلى قطر “كلامكم عن تدويل الحرمين الشريفين لا يفتح لكم بابا للنقاش، بل يكشف النوايا السيئة والإفلاس السياسي والسقوط الأخلاقي الذي تعيشونه يوما بعد يوم”.

ورد المغردون بشكل حازم ضد الدعوات على تويتر في مسألة “تدويل الحج”، مؤكدين أنها أجندة إيرانية يرددها قطريون ضد المملكة العربية السعودية. وقالت مغردة إن “الدعوة إلى ‘تدويل الحج’ وصمة عار سيسجلها التاريخ وستلاحق الذي يعمل على توظيف الحرمين لأجندات قذرة يتكسب منها سياسيا إرضاء لحقده على السعودية وقادتها”.

وقضية الحج من أكثر القضايا التي تثيرها إيران في كل عام تقريبا للهجوم على إدارة السعودية للحرمين المقدسين عند المسلمين في مكة والمدينة. وقال مغرد إنهم “لن ينجحوا في مساعيهم في تدويل الحرمين فللبيت رب يحميه وقد أتمت السعودية واجباتها في رعاية أقدس بقعتين على الأرض وها هي تستقبل ملايين الزوار سنويا دون أي تقصير”، وتساءل نفس المغرد عن توقيت “هذا التآمر على السعودية اليوم”.

وأوضح مغرد آخر “لو صار الخامنئي خميني وعاد الخميني من الموت لن ينجحوا في مشروعهم”. وأكد مغرد أن “تنظيم الحمدين (النظام القطري) فشل في إدارة أزمة.. ويريد تدويل إدارة الحج”، واعتبر أن النظام في قطر “كالذي يريد فتح العالم وهو لم يفتح كتابا”.

وقال مغرد آخر “سبق وذكر إعلام إيران أن الحرس الثوري نجح في إقناع قطر بمحاولة تدويل الحج..”. وقال مغرد من الكويت إنه يرفض “الذي تفعله قطر وخلايا إيران بشأن الحرمين الشريفين”، مضيفا “ما راح ينفعكم مخطط الفرس ولا العثمانيين”.

وقال آخر “كمواطن قطري أشعر بالعار والقرف من حجم ما وصلت إليه حكومتنا من تآمر مع ضباع الفرس وخفافيش الصهاينة.. لو كان الحرمان شرفهما الله تحت إدارتنا لكانت باريس هيلتون تجول الآن في ساحاتهما”. وأوضح مغرد “تنظيم الحمدين وصل إلى مرحلة من اليأس والتخبط إلى درجة اللعب بالنار وتقويض الاستقرار الدولي والإسلامي”.

وكانت قطر قد أثارت المسألة في الموسم الماضي من الحج عبر دعوات إلى “تدويل الحج” بعد مزاعم منع الرياض للحجاج القطريين من دخول الأراضي السعودية، الأمر الذي نفاه الإجراء الذي اتخذه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بإرسال طائرات سعودية لنقل الحجاج القطريين على نفقته الخاصة إلى الديار المقدسة.

19