قضية نسب جديدة تطال ملك أسبانيا السابق

الخميس 2015/01/22
الملك السابق خوان كارلوس متهم في قضية أخلاقية

مدريد - يبدو أن العائلة المالكة في أسبانيا مصيرها أن تواجه فضائحها التي حاولت التستر عليها طيلة سنوات، فبعد فضيحة الفساد للأميرة الصغرى كريستينا وزوجها، ها هي فضيحة أخرى تلطخ سمعة العائلة من جديد وهذه المرة تطال الملك السابق.

فقد قبلت إحدى المحاكم في أسبانيا بعد أن قدمت امرأة بلجيكية تدعى، إنجريد سارتاو، دعوى قضائية تزعم فيها أنها ابنة الملك الأسباني السابق، خوان كارلوس، بعد علاقة غير شرعية في ستينات القرن الماضي مع والدتها حينما كان وليا للعهد.

وقالت سارتاو لصحيفة “ألموندو” الأسبانية: “لا أريد أموالا على الإطلاق وكل ما أرغب فيه هو أسبانيا”، وأضافت: “أنا على يقين بأن الوضع الاقتصادي للبلاد ليس في أحسن الأحوال، لذلك لا أطلب أموالًا، فكل ما أريده هو أب وأن أعيش حياة هادئة، وأن تتقبلني أسبانيا”.

وأشارت إلى أنها لا تريد مضايقة والدتها البالغة من العمر 82 عاما بهذه القصة لأنها تحترم أسرار حياتها، وأنها لم تخض في محادثاتها مع والدتها حول تلك الحادثة التي لا يعرف ما الدواعي لإظهارها في الوقت الحالي.

وقد أبدى البلاط الملكي في أسبانيا احترامه لاستقلال المحكمة بشأن الحكم في هذه القضية، خصوصا وأن الملك السابق فقد الحصانة بعد تخليه عن العرش في يوليو الماضي، ولكنه رفض في الوقت ذاته التعليق على الأمر.

وهذه المزاعم ليست الأولى التي تواجهها العائلة الملكية، فقد رفضت إحدى المحاكم في وقت سابق دعوى لامرأة أسبانية قالت إنها الابنة غير الشرعية لكارلوس، كما رفضت محكمة أخرى زعما مماثلا من البرتو سولا، المولود في برشلونة عام 1956، وقال أيضا إن والدته كانت على علاقة بالملك.

وكانت المحكمة قد رفضت القضيتين عام 2012 عندما كان الملك ما زال على العرش ويتمتع بالحصانة من المقاضاة، وبينما وافق البرلمان على منح الملك درجة معينة من الحصانة بعد تنازله عن العرش، إلا أنه أعطى المحكمة العليا حق مقاضاته.

ويتوقع متابعون لحياة العائلة المالكة أن كارلوس ذا الـ77 عاما مجبر على الرد على المحكمة مع احتمال أن يطلب منه إجراء اختبار أبوة، فضلا عن أن القضية يمكن أن تصل إلى جلسة علنية.

وللإشارة فإن هذه الفضيحة ليست الأولى من نوعها فالملك الإسباني السابق مشهور بعلاقاته النسائية المتعددة خارج إطار الحياة الزوجية والفضائح المستمرة.

12