قطار الدوري الصيني ينطلق في رحلة جديدة

انطلقت الجمعة رحلة منافسات النسخة الجديدة من الدوري الصيني لكرة القدم، حيث تسعى جميع الفرق لإنهاء سيطرة غوانغزو إيفرغراند، حامل اللقب في آخر ست نسخ.
السبت 2017/03/04
سيطرة مطلقة

بكين - ينتظر أن تكون المنافسة أكثر شراسة هذا العام في النسخة الجديدة من الدوري الصيني لكرة القدم، خاصة مع حجم الصفقات الخيالية التي أبرمتها الأندية الصينية لدعم صفوفها قبل انطلاق المسابقة. ولا يزال إيفرغراند، بقيادة المدرب البرازيلي المخضرم لويز فيليبي سكولاري، هو الأقوى من بين الفرق الصينية، بقيادة مواطنه، لاعب الوسط باولينيو، الذي رغم عدم تألقه بالشكل المأمول مع توتنهام الإنكليزي، إلا أنه أعلن عن ذاته من جديد ليتوج نفسه واحدا من أفضل لاعبي الدوري الصيني، ويعود لتمثيل منتخب “السامبا”.

وفي الهجوم، يتواجد أيضا مواطناه؛ آلان وريكاردو جولارت، اللذان سيسعيان لتكرار التألق في 2016 عندما سجلا 14 و19 هدفا على التوالي، ليتخطيا زميلهما الكولومبي، جاكسون مارتينيز، لاعب أتلتيكو مدريد السابق، والذي لم يسجل سوى أربعة أهداف.

ويضم إيفرغراند أيضا أفضل اللاعبين المحليين، كلاعب الوسط المخضرم، تشنغ تشي، وهو الأمر الذي سيفيد الفريق هذا العام، بعدما قرر الاتحاد المحلي للعبة تقليص عدد الأجانب في الفرق إلى ثلاثة فقط للنادي الواحد. وإذا كان ناديا بكين جوان وشنغهاي شينهوا التاريخيان يتطلعان بقوة إلى الفوز بالدوري، فإن شنغهاي سيبك يعد هذا العام أيضا من أقوى المرشحين للقب. وحل فسيبك العام الماضي في الترتيب الثالث، وهو يتمتع باثنين من أبرز اللاعبين؛ هالك وإلكيسون، اللذين سيحظيان بصانع ألعاب بحجم أوسكار، اللاعب الأغلى في تاريخ كرة القدم الصينية (70.4 مليون يورو).

كما أن الفريق الذي يدربه البرتغالي أندريه فيلاش بواش يمتلك لاعبين آخرين كبارا كالأوزبكي أحمدوف، والنجم المحلي وو لي، الذي يعد واحدا من أفضل المهاجمين في الصين. أما الوصيف الحالي للبطولة، جيانجسو صانينغ، فيواصل الثقة في رأس حربته البرازيلي أليكس تيشيرا، الذي يشكل، إلى جانب البرازيلي راميريز، لاعب تشيلسي السابق، والكولومبي روجر مارتينيز، العمود الفقري للفريق الذي ينتظر أن يشكل أيضا خطورة على حامل اللقب، إيفرغراند.

فريق هيبي تشاينا فورتشن، الذي يدربه التشيلي مانويل بيليغريني، يكمل عقد الأندية المرشحة للقب

ويكمل هيبي تشاينا فورتشن، الذي يدربه التشيلي مانويل بيليغريني، مجموعة الأندية المرشحة للقب، خاصة بعدما ضم إلى صفوفه اللاعب البرازيلي الموهوب هرنانيس، الذي يحظى بوجود الأرجنتيني إزيكييل لافيتزي والبرازيلي ألويسيو دوس سانتوس، إضافة إلى الكاميروني ستيفان مبيا. ويعد هيبي واحدا من أكثر الفرق رهانا على اللاعبين المحليين، كاللاعب تشانغ شينجدونغ، الذي يعد أغلى لاعب كرة قدم في الصين، بعدما ضمه مقابل 20.4 مليون يورو.

أيضا هناك فرق أخرى تأمل في الحصول على فرص للتألق، كفريق تيانغين كوانجيان، الصاعد حديثا للأضواء، والذي يتعهد بالمنافسة على قمة الدوري الصيني، بقيادة المدرب الإيطالي فابيو كوينتراو.

وكان مالك النادي قد تعهد بجلب مهاجم في حجم الإسباني البرازيلي الأصل، دييغو كوستا، لكنه في النهاية نجح في ضم البرازيلي ألكسندر باتو، لاعب ميلان وتشيلسي السابق، قادما من فياريال الإسباني.

ويضم الفريق أيضا البلجيكي أليكس فيتسل، ليعد من المرشحين بقوة للقب “الحصان الأسود” للبطولة، إلا إذا أراد فريق غوانغزو آر إف عكس ذلك، في وجود نجمه إيران زاهافي. في حين تحوم الشكوك حول الموسم الذي سيقدمه شنغهاي شينهوا، بعد البداية الكارثية في دوري أبطال آسيا، مع المدرب الجديد، جوستافو بويت.

وانتشرت تقارير إخبارية محلية تفيد بأن صفقة الفريق الكبرى، المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز، التي تمت براتب سنوي يصل إلى 38.3 مليون يورو، لا تلاقي الترحيب في الصين، وأن اللاعب الأرجنتيني قد يرحل عن الفريق الذي يتألق بصفوفه كل من خيو مورينو وأوبافيمي مارتينس، إضافة إلى فريدي غوارين.

وتبرز أيضا من بين فرق الدوري الصيني بكين جوان الذي يدربه الإسباني خوسيه غونزاليس، والذي ضم مؤخرا المهاجم الإسباني جوناثان سوريانو والتركي يلمظ ولاعبي الوسط البرازيليين ريناتو أوغوستو ورالف، وكذلك نادي تيانغين تيدا الذي دعم صفوفه بضم لاعبين أمثال أوبي ميكيل من تشيلسي الإنكليزي وغودليج من أياكس الهولندي.

وتتعهد البطولة، التي ستختتم في نوفمبر من هذا العام، بإثارة لم تشهدها كرة القدم من قبل في البلد الآسيوي، الذي أصبح يراهن بكل قوة على التفوق في اللعبة الشعبية الأشهر في العالم.

ويسعى نادي إيفرغراند للحصول على لقب الدوري السابع على التوالي، لكنه يواجه مقاومة من أندية مكتظة بمواهب أجنبية. وتم انتقال اللاعبين الصينيين بأسعار باهظة، على الرغم من أن اتحاد كرة القدم الصيني يشعر بالقلق إزاء المواهب المحلية، التي تفقد فرص اللعب بسبب النجوم الأجانب.

وكانت سلطات الرياضة في الصين أصدرت في يناير الماضي لوائح جديدة تحظر على أندية الدوري، وعددها 16، استخدام أكثر من 3 لاعبين أجانب في مباريات الدوري، وأوضحت أنها قد تفرض غرامة مالية في هذا الصدد مستقبلا.

22