قطار السلام اليمني متوقف عند معضلة "الأجندة"

الثلاثاء 2016/04/26
مخاوف من العودة بخفي ولد الشيخ

الكويت - انقضى، الإثنين، اليوم الخامس من محادثات السلام اليمنية، دون تحقيق تقدّم يشرّع لنبرة التفاؤل التي تتمسّك بها الأطراف الراعية للحوار.

ومايزال النقاش بعيدا عن جوهر المحادثات ومتوقّفا عند مسألة إجرائية تتمثّل في ترتيب بنود «أجندة الأعمال»، التي أوحى تشدّد وفد المتمرّدين بشأنها بوجود نوايا لربح الوقت واستغلال «عامل الصبر» الذي بالغ المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد في التركيز عليه ما جلب له انتقادات الأطراف المحسوبة على الشرعية اليمنية باعتباره يبدي قدرا زائدا من التساهل يشجّع الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح على تعطيل عملية البحث عن مخرج سلمي للأزمة.

وقالت مصادر على اطلاع على أروقة المشاورات بالكويت إن ولد الشيخ، فشل في جمع الطرفين في جلسة مشاورات مباشرة. وذكرت المصادر ذاتها، أنه اضطر لعقد لقاءات منفصلة مع وفد الحكومة ووفد المتمرّدين بعد فشل الجلسة المباشرة.

وتراهن قوى إقليمية، وأخرى دولية على محادثات الكويت كفرصة أخيرة لإنهاء نزاع دام في اليمن تسبب بمقتل 6400 وتشريد 2,5 شخص.

وكان ولد الشيخ قال في بيان له مساء الأحد، إن هناك «فروقات كبيرة في وجهات النظر» بين طرفي الصراع في اليمن، الذين يشاركون في محادثات سلام بالكويت، إلا أن إجماع المشاركين على إحلال السلام، يجعل التوصل إلى الحل ممكنا».

وأضاف أن «هناك خيارين فقط: البقاء على الحرب أو التشاور وتقديم التنازلات من أجل التوصل الى السلام» داعيا الجميع لتحمل مسؤولية قراراتهم».

ومن جهته أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله الاثنين أنه من الطبيعي أن يكون هناك اختلاف وتباين في وجهات النظر حول بنود جدول الأعمال الخاص بمشاورات الأطراف اليمنية.

وأضاف الجارالله، في تصريح للصحفيين خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع السادس للمجموعة المعنية بالاتصالات التابعة لدول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، أنه من غير المتوقع في ضوء الحرب والصراع المستمر منذ أكثر من عام أن يتوصل الفرقاء اليمنيون إلى تـوافق او حل خـلال يوم او يومين او ثلاثة.

وقال الجارالله إن مبعوث الأمم المتحدة لليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد هو من يتولى هذه المسؤولية «والكويت تثق وتدعم دوره الايجابي والمهم جدا في التوفيق بين الاطراف اليمنية».

وعن المدة التي قد تستغرقها المشاورات اليمنية في الكويت قال الجارالله «ليس لدي جدول زمني لها، ولكن اتمنى لهم النجاح والتوفيق ومرة اخرى نشعر بتفاؤل تام بأجواء الاجتماعات».

3