قطبا أسبانيا وجها لوجه في كلاسيكو حبس الأنفاس

بدأ العد التنازلي لموعد انطلاق الحدث الكروي الأبرز في كل عام على مستوى الكرة الأسبانية، ألا وهو الكلاسيكو التقليدي بين قطبي أسبانيا ريال مدريد وبرشلونة.
الجمعة 2015/11/20
سواريز سيكون فرس الرهان في كتيبة أنريكي

مدريد - ينزل برشلونة بقيادة مدربه الأسباني لويس إنريكي، ضيفا ثقيلا على ملعب ريال مدريد (سانتياغو برنابيو)، في قمة مباريات الجولة الثانية عشرة من الدوري الأسباني لكرة القدم، غدا السبت. وستلعب هذه المباراة بحثا عن تعميق الصدارة بالنسبة إلى ميسي ورفاقه، بينما بالنسبة إلى ريال مدريد فالأمر مختلف تماما، بعد أن سقط الفريق في كمين إشبيلية في الجولة الماضية من البطولة بثلاثية حرمته من تقاسم الصدارة مع برشلونة.

وتأتي هذه المواجهة بطعم خاص بالنسبة إلى المدرب الأسباني لويس إنريكي، الذي سيحل ضيفا على ملعب ريال مدريد للمرة الثانية بذكريات سيئة، حيث خسر الفريق تحت قيادته في الموسم الماضي 3-1، وضعت رأسه مبكرا تحت مقصلة الإقالة لولا تألقه في ما تبقى من مباريات الموسم الماضي. وبعد تلقيه صفعة البرنابيو عاد إنريكي لمواجهة ريال مدريد، للمرة الثانية لكن تلك المرة على ملعب كامب نو معقل الفريق الكاتالوني، حيث حسم سواريز المواجهة لصالح البرسا بهدفين مقابل هدف، وتقاسم الفريقان شوطي اللقاء وقدما أداء رائعا ابتسم في وجه أبناء أنريكي في النهاية. ولا يعتبر الصراع بين قطبي الكرة الأسبانية محدودا فقط باسم الناديين، بل إنه صراع أكبر من هذا بكثير، صراع جماهيرهما، وصراع رئيسي الناديين، وصراع كل لاعب في تشكيلة ريال مدريد مع اللاعب الذي يقابله في ذات المركز من التشكيلة الكاتلونية.. وجميع هذه الصراعات تحمل طابعا خاصا يصبطغ بقيمة الكلاسيكو.

وتتجه الأنظار إلى مهاجمي الفريقين، الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد ولويس سواريز مهاجم برشلونة. عانى بنزيمة من مشاكل كثيرة هذا الموسم من إلقاء الشرطة القبض عليه لمخالفة مرورية مرورا إلى قضية ابتزاز فالبوينا وبين هذه وتلك لعنة الإصابة التي حرمته من المشاركة في 5 من مباريات الفريق الملكي هذا الموسم. وشارك الفرنسي في 6 لقاءات مع الفريق الأبيض حقق فيها الأخير 4 انتصارات وتعادلين، فيما غاب عن 5 لقاءات انتهت بانتصار ريال مدريد في 3 مناسبات، وتعادله في مناسبة وخسارته في أخرى. ورغم مشاركاته القليلة، إلا أن بنزيمة كان مميزا في حضوره، حيث سجل 6 أهداف. على الجانب الآخر، أظهر لويس سواريز المهاجم الأوروغوياني في صفوف البلوغرانا قيمته الكبيرة وذلك بتألقه الملفت للنظر هذا الموسم خصوصا في الفترة الأخيرة مع غياب ليونيل ميسي. وشارك سواريز في 10 مباريات من مباريات فريقه في الليغا سجل خلالها 9 أهداف كرقم مميز جدا لنجم هجوم الفريق الكتالوني. وغاب سواريز فقط عن لقاء ليفانتي في الجولة الرابعة من الليغا وفيها حقق برشلونة انتصارا بنتيجة 4-1.

دورتموند يبحث عن فوزه الخامس على التوالي أمام هانوفر الخامس عشر، ليقلص الفارق مع بايرن ميونيخ

مواجهة قوية

يقص هامبورغ وضيفه بوروسيا دورتموند شريط المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الألماني على وقع التهديدات الأمنية إثر اعتداءات باريس. ويصر مسؤولو الدوري الألماني على أن مباريات الدرجتين الأولى والثانية ستقام في موعدها دون أي تغييرات، وستكون مواجهة بايرن ميونيخ وضيفه شالكه أبرزها على ملعب الأول الذي يتسع لـ79 ألف متفرج في غلزنكيرشن. وحث مسؤولو الشرطة الألمانية المشجعين على التخلي عن ممارساتهم الاعتيادية من خلال جلب المفرقعات النارية الصاخبة التي قد تثير الذعر لدى الجماهير في ظل مناخ متوتر. وقال الرئيس التنفيذي لدورتموند هانس يواكيم فاتسكه إن العرض يجب أن يستمر في المباراة الافتتاحية اليوم الجمعة على ملعب “فولكسبارك شتاديون” الخاص بهامبورغ “لا بديل عن ذلك. يجب أن نظهر الشجاعة ولا نسمح لأنفسنا بأن نستسلم للخوف”. وأقر مدرب هانوفر برونو لاباديا أن مشاهد باريس وهانوفر أضافت عامل الخوف إلى مشهد كرة القدم الألمانية “هذه أول مرة يقترب (الإرهاب) إلى هذه المسافة من كرة القدم. بالطبع هذا يؤرقنا، لكن هناك أهمية في خوض المباريات”.

ويبحث دورتموند عن فوزه الخامس على التوالي أمام هانوفر الخامس عشر في الترتيب، ليقلص الفارق مع بايرن ميونيخ الذي يبتعد عنه في الصدارة بفارق خمس نقاط. ويبدأ بايرن ميونيخ أسبوعا حافلا، قبل استضافة أولمبياكوس اليوناني الثلاثاء المقبل في دوري أبطال أوروبا، ثم مواجهة هيرتا برلين في ميونيخ السبت المقبل في البوندسليغا. ويقدم فريق المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا موسما رائعا، إذ فاز 11 مرة من أصل 12 في الدوري ولم يخسر حتى الآن سوى أمام أرسنال الإنكليزي في دوري الأبطال.

ويغيب عن الفريق البافاري لاعب وسطه الأسباني تياغو ألكانتارا الذي أصيب مجددا، ويتوقع ابتعاده عن الملاعب مدة 4 أسابيع. ويتوقع أن يكون شالكه، خامس الترتيب عنيدا كما العادة على أرضه، لكن الفريق الأزرق الملكي لم يفز سوى مرة يتيمة في آخر خمس مباريات. وعاد قائده بنديكت هوفيديس من إصابة في يده، ويقول إن أفضل طريقة للعودة إلى الانتصارات تكون “بلحمة الفريق، نحن أقوياء دوما على أرضنا”. ويأمل فولفسبورغ، ضيف الموسم الماضي وثالث الترتيب، في محو خسارته الصادمة على أرض ماينتس 2-0 قبل أسبوعين حيث طرد نجمه الشاب يوليان دراكسلر مبكرا، عندما يستقبل فيردر بريمن الرابع عشر السبت. وفي باقي المباريات، يلعب السبت بوروسيا مونشنغلادباخ مع هانوفر، شتوتغارت مع أوغسبورغ، إينتراخت فرانكفورت مع باير ليفركوزن، وكولن مع ماينتس، ويوم الأحد يلعب هيرتا برلين مع هوفنهايم، وإنغولشتات مع دارمشتات.

ضيف ثقيل

وتفتتح مباريات المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم اليوم بلقاء نيس مع ليون، ويلعب غدا لوريان مع باريس سان جرمان حامل اللقب في الأعوام الثلاثة الأخيرة، ومونبلييه مع رينس، وتروا مع ليل، وباستيا مع غازيليك أجاكسيو، وغانغان مع تولوز، وموناكو مع نانت، وتختتم يوم الأحد فيلتقي كاين مع إنجيه، ورين مع بوردو وسانت إتيان مع مرسيليا. وسيحل باريس سان جرمان المتصدر برصيد 35 نقطة من 13 مباراة ضيفا ثقيلا على لوريان السابع وله 20 نقطة. وكان سان جرمان حقق فوزه الأكبر هذا الموسم عندما اكتسح ضيفه تولوز بخماسية نظيفة في المرحلة الماضية. وتعرض بطل الدوري الفرنسي إلى خسارة وحيدة هذا الموسم حتى الآن كانت أمام مضيفه ريال مدريد الأسباني 1-0 في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، إذ بقي من دون خسارة قبل ذلك في 22 مباراة وتحديدا منذ مارس الماضي.

ويفتتح ليون الثاني برصيد 25 نقطة المرحلة عندما يحل ضيفا على نيس السادس (21 نقطة) اليوم في مباراة قوية. وكان ليون استعاد المركز الثاني في المرحلة السابقة بعد فوزه على غريمه التقليدي سانت إتيان بثلاثية لمهاجمه الدولي ألكسندر لاكازيت. وتشهد المرحلة أيضا مواجهة قوية بين كاين الثالث (24 نقطة) وإنجيه الرابع (22 نقطة) اللذين يسعيان إلى البقاء بين فرق المقدمة بعد العروض الجيدة لهما في الموسم الحالي.

23