قطبا الكرة المصرية يعودان إلى السباق المحلي بنشوة الإنجاز الأفريقي

يعود فريقا الأهلي والزمالك المصريين مجددا، لخوض مباريات الأسبوع الـ23 من مسابقة الدوري المصري الممتاز، بعد توقف البطولة لأكثر من أسبوعين، بسبب خوض الفريقين ومعهما فريقا انبي ومصر المقاصة، مباريات دوري أبطال أفريقيا والكنفدرالية، فضلا عن مواجهتين للمنتخب المصري أمام نيجيريا، في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس الأمم 2017 بالغابون.
الأحد 2016/04/03
الأهلي يواجه الشرطة أملا في الحفاظ على الصدارة

يواجه قطبا الكرة المصرية الأهلي والزمالك، فريقا اتحاد الشرطة والإسماعيلي، على الترتيب، في الأسبوع الـ23 من مسابقة الدوري المصري الممتاز، بنشوة الإنجاز الأفريقي الذي حققاه، بتخطيهما عقبة دور الـ32 بدوري أبطال أفريقيا.

وشهد، السبت، عودة عجلة الدوري للدوران، بأربع لقاءات جمعت كلا من غزل المحلة مع المقاولون العرب، وطلائع الجيش مع الداخلية، وبتروجيت مع الإنتاج الحربي، وأخيرا إنبي مع وادي دجلة.

وتستكمل مباريات الجولة الـ23، بثلاثة لقاءات تجمع بين مصر المقاصة مع أسوان، والمصري مع سموحة، والأهلي مع اتحاد الشرطة، على أن تختتم مباريات الجولة، الاثنين، بلقاء الاتحاد السكندري مع حرس الحدود، والزمالك مع الإسماعيلي في قمة كروية خاصة.

يدخل الأهلي مباراته أمام الشرطة على “إستاد بتروسبورت”، متصدرا جدول ترتيب المسابقة بـ47 نقطة، وبفارق 6 نقاط كاملة عن غريمه التقليدي الزمالك صاحب المركز الثاني، ويسعى الفريق تحت قيادة مدربه الهولندي مارتن يول لتحقيق الفوز الثالث على التوالي، غير أنه يخشى صحوة الشرطة، تحت القيادة الجديدة لمدربه المصري هاني رمزي، الذي نجح في تحقيق نتائج إيجابية مع الفريق منذ توليه المسؤولية، منتصف فبراير الماضي.

كان يول قد منح لاعبيه راحة سلبية من مران الجمعة، بعد الإرهاق الذي ظهر على اللاعبين، خاصة الدوليين منهم، لكنه شدد في المران الأخير قبل اللقاء، على تضييق المساحات وعدم إتاحة فرصة تمكن المنافس من شن الهجمات المرتدة.

وانتقد المدير الفني للأهلي تذبذب أداء بعض اللاعبين في مباراة ديروط، في دور الـ32 من كأس مصر، مشيرا إلى حاجتهم لبعض الوقت للانسجام مع الفريق. وأدّى الثلاثي حسام غالي وصبري رحيل وصالح جمعة، مرانا تأهيليا، من أجل اللحاق باللقاء، حيث عانى الثلاثي من إصابات مختلفة.

ومع ذلك، استفاد الفريق من مباراة الكأس، في استعادة عدد كبير من اللاعبين الغائبين عن المشاركات، مثل وليد سليمان وحسين السيد وأحمد الشيخ وعمرو السولية، وتشهد المباراة عودة الحارس الأساسي شريف إكرامي إلى القائمة، حيث شارك في التدريبات الجماعية الخميس، بعد غياب بسبب الإصابة في العضلة الخلفية، علاوة على جاهزية ظهيري الجنب باسم علي وصبري رحيل وتماثلهما للشفاء، وتكتمل القائمة بعودة المهاجم الغابوني ماليك إيفونا إلى القاهرة، بعد مشاركته مع منتخب بلاده أمام سيراليون في تصفيات أمم أفريقيا.

وأملا في تحقيق الفوز، ركز يول خلال التدريبات على تنفيذ بعض الجمل التكتيكية التي تسهّل مهمة المهاجمين في إحراز الأهداف، خاصة أن المباراة تعد بروفة قوية للفريق، قبل مباراته الأفريقية التي يخوضها السبت القادم أمام فريق يانج أفريكانز التنزاني، في دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

ويرى أسامة عرابي المدرب العام للأهلي، أن الفريق سيخوض مواجهة صعبة أمام الشرطة، في ظل سعيه للحفاظ على تصدر جدول الترتيب، والحفاظ على فارق النقاط مع الزمالك.

الأهلي يدخل مباراته أمام الشرطة على "إستاد بتروسبورت"، متصدرا جدول ترتيب المسابقة بـ47 نقطة، وبفارق 6 نقاط كاملة عن غريمه التقليدي الزمالك صاحب المركز الثاني

وأشار في تصريحات له بعد مران الجمعة إلى أن الشرطة يمتلك جهازا فنيا قويا بقيادة هاني رمزي، غير أنه أكد ثقته في قدرة لاعبيه على مواصلة الانتصارات.

ولفت عرابي إلى صعوبة مواجهات الدور الثاني للمسابقة، وأن الجهاز الفني بقيادة مارتن يول، حث اللاعبين على أن المباريات المتبقية، هي مباريات كؤوس الغرض منها تحقيق الفوز، دون الالتفات إلى نتائج المنافسين.

على جانب آخر، شدد هاني رمزي على لاعبيه، الظهور بشكل مشرّف أمام الأهلي، وتحقيق نتيجة إيجابية في ظل الظروف الصعبة التي يعانيها الفريق، الذي يسعى لمقاومة شبح الهبوط، خاصة أنه يقع في ترتيب متأخر بجدول الدوري، ويحتل المركز الـ16 برصيد 16 نقطة.

وطالب رمزي لاعبيه بضرورة التركيز، وإغلاق جميع المساحات أمام لاعبي الأهلي، ومن ثمة اللعب على الهجمات المرتدة، أملا في تحقيق نتيجة إيجابية، تكون بمثابة الدفعة خلال المباريات المتبقية.

في المقابل، يخوض الزمالك مهمة صعبة أمام الإسماعيلي، الاثنين، في الجولة نفسها، وتتملك الفريق الذي يقوده الأسكتلندي أليكس ماكليش، رغبة قوية في الثأر من الإسماعيلي الذي نجح في الفوز على الزمالك بهدف مقابل لا شيء في مباراة الدور الأول بالأسبوع السادس من المسابقة.

يسعى الزمالك إلى تحقيق الفوز الثاني مع مدربه الأسكتلندي، بعد أن حقق فوزه الأول على حساب المقاولون العرب في الأسبوع الـ21 من المسابقة، سبقته خسارة أمام الإنتاج الحربي في أول ظهور لماكليش في القيادة الفنية.

ماكليش استعد لمواجهة الإسماعيلي، بمجرد انتهاء لقاء شباب الضبعة في دور الـ32 من مسابقة كأس مصر، وطالب لاعبيه بالتركيز بالتركيز لتعويض خسارة الدور الأول، دون إغفال الأداء الممتع الذي يسعد الجماهير، ويكون الفوز دافعا معنويا قبل مواجهة مولودية بجاية الجزائري، في التاسع من أبريل الجاري، في ذهاب دور الـ16 من دوري الأبطال الأفريقي.

وحذر ماكليش لاعبيه من خطورة مهاجمي الإسماعيلي، لا سيما المهاجم مروان محسن، الذي يحتل مركزا متقدما في ترتيب هدافي المسابقة، إضافة إلى الغاني إيمانويل بناهيني، إلى جانب خطورة الهجمات التي يشنها الثنائي إسلام جمال وشوقي السعيد من على الجانبين.

وحرص الجهاز الفني للفريق، على أداء تدريبات على التسديدات القوية من خارج منطقة الجزاء، خاصة لاعبيه أحمد توفيق ومعروف يوسف وطارق حامد، إلى جانب تدريب شيكابالا وأيمن حفني على الكرات الثابتة. ماكليش يرغب في الدفع بالقوة الضاربة للفريق، منذ بداية اللقاء، ولن يخرج التشكيل المتوقع عن أحمد الشناوي في حراسة المرمى، بعد تألقه في مواجهتي منتخب مصر أمام نيجيريا، على أن يشرك الثلاثي أحمد دويدار وحمادة طلبة وعمر جابر في الدفاع، وطارق حامد وأحمد توفيق كمحوري ارتكاز، بينما يدفع بالثنائي أيمن حفني وشيكابالا في الوسط، ولا بديل عن مايوكا المتألق في مركز الهجوم، بينما يعاني الفريق من غياب أحد أصحاب المهارات الفردية العالية، وهو اللاعب محمود عبد المنعم (كهربا)، لحصوله على الإنذار الثالث.

وأكّد ماكليش على أهمية الفوز بنقاط المباراة الثلاثة، وعدم فقدان أيّ نقطة خلال المباريات المقبلة، سعيا للزحف نحو استعادة صدارة الترتيب، وشدد على أن فريقه يمتلك مجموعة من أفضل اللاعبين القادرين على حصد الألقاب.

ويعي خالد القماش، المدير الفني للإسماعيلي، رغبة منافسه الزمالك في الأخذ بالثأر، ويرى أن المباراة لن تكون سهلة على الإطلاق، ويأمل أن يزحف فريقه نحو أحد المراكز المتقدمة بجدول الترتيب، حيث يقبع في المركز الخامس بـ35 نقطة.

23