قطبا الكويت في لقاء واعد بكأس السوبر استعدادا لقادم الاستحقاقات

الجمعة 2014/08/15
فريق القادسية يسعى لفرض هيمنته على الكرة الكويتية

الكويت- يقص القادسية بطل الدوري الكويتي لكرة القدم والكويت حامل كأس الأمير شريط منافسات الموسم الجديد 2014-2015 عندما يلتقيان، اليوم الجمعة، على كأس السوبر المحلية.

تعتبر مواجهة، اليوم، بين الفريقين قمة بكل ما للكلمة من معنى نظرا لكونهما سيطرا بشكل شبه تام على الألقاب في المواسم القليلة الماضية، كما أن مواجهتهما تستحوذ على متابعة واسعة داخل الشارع الرياضي الكويتي.

وتجمع مباراة السوبر مطلع كل موسم بين بطل الدوري وبطل كأس الأمير، وانطلقت منافساتها عام 2008 حين تغلب العربي على الكويت 1-0. وفي 2009، فاز القادسية على الكويت 4-1، قبل أن يثأر الثاني من الأول في 2010 ويتغلب عليه 3-1. وفي 2011 فاز القادسية على كاظمة 1-0، ثم توج العربي في 2012 على حساب القادسية 2-1. وفي النسخة الأخيرة عام 2013، توج القادسية للمرة الثالثة في تاريخه (رقم قياسي) بعد تغلبه على الكويت بالذات 3-1 بعد التمديد. يذكر أن الدوري الكويتي ينطلق في 22 أغسطس الجاري.

وبالنسبة إلى القادسية، لن يمر موسم 2013-2014 مرور الكرام بالنسبة إلى جماهيره لأنها ستتذكر دائما أنه شهد سيطرة شبه مطلقة لفريقها على مقدرات كرة القدم في البلاد رغم أنه لم يكن من السهل تحدي الكويت، المتوج في الموسمين الماضيين بلقب بطل كأس الاتحاد الآسيوي.

وأحرز القادسية في الموسم المنصرم بطولة الدوري للمرة السادسة عشرة في تاريخه معادلا الرقم القياسي الموجود في حوزة الغريم التاريخي العربي، كما انتزع لقب كأس ولي العهد (8 ألقاب مقابل 6 للعربي)، بعد أن بدأ حملته بإحراز كأس السوبر المحلية.

أما الكويت فقد أنقذ موسمه بالفوز على القادسية بالذات بركلات الترجيح في نهائي كأس الأمير بنهاية منافسات الموسم.

ويدخل القادسية مباراة اليوم بعد معسكر إعدادي في البحرين خاض خلاله مباراة ودية واحدة تعادل فيها مع الرفاع 1-1 وقد ألغيت مباراته الثانية مع منتخب البحرين بعد وصول مدرب جديد لقيادة الأخير.

كما تشكل المباراة خير استعداد لـ”الأصفر” قبل مواجهة الحد البحريني في 19 و26 أغسطس الحالي ضمن الدور ربع النهائي من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي علما وأن المدرب الأسباني أنطونيو بوتشي تولى مسؤولية الإدارة الفنية فيه قادما من اليرموك ليخلف محمد إبراهيم الذي قرر الابتعاد عن الملاعب لأسباب صحية بعد أن حقق مع الفريق ألقابا عدة.

عبدالعزيز حمادة: "المباراة ستشهد ندية وحماسا وسيؤول اللقب إلى الفريق الأفضل بدنيا"

وتترقب جماهير القادسية، الساعي إلى لقبه الرابع في كأس السوبر، أداء المحترفين الجدد الأسباني ألفارو سيلفا والنيجيري عبدالله شيهو والسويسري من أصل كرواتي دانيال سوبوتيتش بعد رحيل السوري عمر السومة إلى الأهلي السعودي والعاجي إبراهيما كيتا إلى السالمية.

كما استغنى النادي عن عدد من اللاعبين كبار السن أبرزهم نواف المطيري ومحمد راشد وأحمد عجب لصالح النصر، فيما مُنح مساعد ندا فرصة الاحتراف الخارجي مع العروبة السعودي وسمح لحسين فاضل بتجديد عقده مع الوحدة الإماراتي.
وكان لاعبو الفريق عادوا من التزامهم مع المنتخب في معسكر تركيا استعدادا لمباراة كأس السوبر وهم الحارس نواف الخالدي وعامر المعتوق وسلطان العنزي وصالح الشيخ وأحمد الظفيري وسيف الحشان وبدر المطوع وطلال العامر وخالد القحطاني.

في المقابل عاد الكويت الساعي إلى لقبه الثاني في كأس السوبر من معسكره الخارجي في مصر، حيث خاض ثلاث مباريات ودية فاز فيها على منتخب مصر للشباب 1-0 وعلى فريق شمس 2-0، فيما تعادل مع طلائع الجيش 1-1، كما فاز فريق الرديف على الجونة 3-0. ويذكر أن “العميد” تخلى عن أبرز أوراق المواسم الماضية البرازيلي روجيرو دي اسيس كوتينيو للشباب السعودي، كما رحل التونسي عصام جمعة.في المقابل، جدد النادي عقد التونسي المتألق شادي الهمامي وضم البرازيليين رافائيل باستوس وليوناردو دوس ماكليلي فضلا عن الإيراني رضا قوجان الذي سجل هدف منتخب بلاده الوحيد في كأس العالم 2014 في البرازيل.

وقال قوجان، الذي أبقى على الحضور الإيراني في فريق الكويت بعد أن حل مكان مواطنه جواد نيكونام العائد إلى أوساسونا الأسباني: “الانضمام إلى صفوف الكويت شرف كبير لي وأتمنى المساهمة مع زملائي في تحقيق البطولات”.

وكلف قوجان (27 عاما) خزينة النادي مليون و100 ألف يورو لمدة موسم واحد علما وأنه بدأ مشواره في أكاديمية هيرينفن الهولندي قبل أن يلعب لأندية غو اهيد ايغلز وكامبور (هولندا) ثم سانت ترودن وستاندار لياج (بلجيكا) وتشارلتون (إنكلترا)، كما مثل منتخب هولندا في الفئات السنية المختلفة قبل أن يقرر تمثيل إيران مع المنتخب الأول (11 هدفا في 17 مباراة).

ويغيب عن الكويت في مباراة الغد سامي الصانع لارتباطه مع منتخب الكويت الأولمبي في معسكره الخارجي فضلا عن فهد عوض الذي تعرض لتمزق في العضلة أثناء تدريبات المنتخب الأول، فيما يعاني فهد حمود من شد في العضلة قد تمنعه من المشاركة. وكان فهد عوض، شريدة الشريدة، أحمد الصقر وفهد العنزي، غادروا معسكر المنتخب في تركيا للالتحاق بفريق الكويت استعدادا لمباراة كأس السوبر. ويقود “العميد” المدرب الوطني عبدالعزيز حمادة الذي حل مكان الروماني ايوان مارين أواخر الموسم الماضي وحقق مع الفريق لقب كأس الأمير وقال: “نطمح إلى إحراز كأس السوبر. المباراة ستشهد ندية وحماسا من الفريقين وسيؤول اللقب إلى الفريق الأفضل بدنيا”. ويستعد الكويت بدوره للقاء بيرسيبورا جايابورا الإندونيسي في 19 و26 أغسطس الجاري في الدور ربع النهائي من كأس الاتحاد الآسيوي. وتجدر الإشارة إلى أن الفريقان سبق أن التقيا وقد أنقذ فريق الكويت موسمه بالفوز على القادسية بالذات بركلات الترجيح في نهائي كأس الأمير في نهاية الموسم.

22