قطر تتقرب لعباس ببناء مقرين رسميين

الأربعاء 2017/10/25
دعم مزيّف

غزة – أعلن دبلوماسي قطري الثلاثاء عزم بلاده بناء مقرين للرئاسة والحكومة الفلسطينية في قطاع غزة تعبيرا عن دعمها للمصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي.

وقال السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، في مؤتمر صحافي عقده في مستشفى للأطراف الصناعية مولته بلاده في غزة، إن بلاده “تدعم المصالحة الفلسطينية بغض النظر عن الجهة الراعية لها”.

وأضاف “ندعم تحقيق المصالحة الفلسطينية سواء تم توقيع الاتفاق في القاهرة أو الرياض فهم إخواننا وعرب ونحن معهم ومع كل العرب خاصة في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية”.

وذكر الدبلوماسي القطري أن بلاده “لديها دور محوري بالنسبة للمصالحة الفلسطينية”، وتدعم تمكين حكومة الوفاق الفلسطينية في قطاع غزة “حتى تستطيع الوقوف أمام المجتمع الدولي والجانب الإسرائيلي”.

وتنفذ اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة العشرات من المشاريع السكنية والخاصة بالبني التحتية في القطاع ضمن منحة أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني لإعادة إعمار غزة البالغ قيمتها 407 مليون دولار.

وسبق أن تعهدت قطر بتقديم مليار دولار لإعادة إعمار قطاع غزة عقب الهجوم الإسرائيلي الأخير عليه صيف عام 2014.

يأتي ذلك فيما أعلن مجلس وزراء حكومة الوفاق الفلسطينية خلال جلسته الأسبوعية في مدينتي رام الله وغزة عبر تقنية “الفيديو كونفرنس” أن الحكومة تعكف على إعداد خطة لإنعاش قطاع الطاقة الكهربائي في قطاع غزة خلال العام الجاري.

وأشار المجلس إلى أنه يعمل على توفير الإمكانات كافة، بما في ذلك الموارد المالية والخطط لزيادة مصادر الطاقة في القطاع، مؤكدا أن الحكومة تولي اهتماما كبيرا للاحتياجات والأولويات في القطاع.

وفي ظل المساعي نحو تثبيت المصالحة جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه وجود “ميليشيات” مسلحة بقطاع غزة، في إشارة إلى كتائب القسام التابعة لحركة حماس وسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي.

وقال في حوار مع وكالة الأنباء الصينية الرسمية “شينخوا”، نشرته الثلاثاء، إن القيادة الفلسطينية “لا تريد أن تأخذ في غزة نماذج الميليشيات لأنها غير ناجحة وهذا ما نقصد به من المصالحة”.

2