قطر تحت الضغوط لإحراز اللقب العربي

"العنابي" يعد من بين أكثر المنتخبات جاهزية واكتمالا للصفوف في خضم برنامج مطول تحضيرا لنهائيات كأس العالم 2022 التي يستضيفها على أرضه.
الجمعة 2021/11/26
حضور كبير

الدوحة - يدخل المنتخب القطري لكرة القدم منافسات كأس العرب التي تقام على أرضه بين 30 نوفمبر الجاري و18 ديسمبر المقبل، تحت وطأة ضغوط المطالبة بإحراز اللقب الأول في تاريخ مشاركاته في البطولة.

وجاء صاحب الأرض على رأس مجموعة أولى خليجية الصبغة تضمّ منتخبات العراق وسلطنة عُمان والبحرين، على أن يستهل المشوار بمواجهة الأخير الثلاثاء المقبل على ملعب البيت في الافتتاح الرسمي.

ويُعدّ “العنّابي” من بين أكثر المنتخبات جاهزية واكتمالا للصفوف في خضم برنامج مطوّل تحضيرا لنهائيات كأس العالم 2022 التي يستضيفها على أرضه، في وقت تعاني منتخبات أخرى مرشحة من تفاوت في الهيكلة والأسماء بين تصفيات المونديال والبطولة العربية.

واكتفى المنتخب القطري طيلة 58 عاما بمشاركتين فقط في بطولات كأس العرب التسع السابقة، فظهر للمرة الأولى في البطولة الرابعة التي جرت في السعودية عام 1985 وحل رابعا، فيما جاء وصيفا للنسخة السابعة التي استضافها على أرضه عام 1998.

ويعود محمد مبارك المهندي عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري السابق ولاعب الخور والمنتخب، بشريط الذكريات إلى المشاركة الأولى عندما كان حاضرا ويقول “لم تكن الدوافع والحوافز في نسخة الطائف كبيرة، فالبطولة كانت مغمورة إلى حد ما ولا تقارن بمنافسات إقليمية أخرى، وحجم المشاركة فيها يعتمد على علاقات الدولة المنظّمة”.

وأضاف “أصعب ما كان في البطولة أنها أقيمت على ملعب صناعي. فزنا في المباراة الأولى على الأردن وخسرنا أمام أصحاب الأرض لنتجاوز الدور الأول. لم نكن محظوظين حيث خسرنا في نصف النهائي بركلات الترجيح أمام البحرين بعد التعادل 1-1، ثم خسرنا المباراة الترتيبية أمام السعودية بذات الصورة بعد التعادل دون أهداف”.

18