قطر تخسر لعبة الإعلام

الخميس 2017/07/13
أشرطة لإثارة الفوضى

القاهرة - واجهت قطر واحدا من أكبر التحديات بشأن دورها السياسي والإعلامي في سابقة بعد أن كانت الدول العربية لا تخفي قلقها مما تبثه قناة الجزيرة.

ووجد سيف بن مقدم البوعينين مندوب قطر في الجامعة العربية ورئيس وفد بلاده في اجتماع وزراء الإعلام العرب، نفسه معزولا بعد إجماع غالبية المتحدثين العرب على دور قناة الجزيرة في إثارة النزاعات السياسية والطائفية في المنطقة.

وشهدت الدورة 48 لوزراء الإعلام العرب الأربعاء سجالا بسبب قناة الجزيرة، فبينما اتهمها وزيرا الإعلام السعودي والبحريني بأنها قناة “للشر والفتنة” اعتبر مندوب قطر أنها “تقول الحقيقة”.

وقال عواد العواد وزير الإعلام السعودي، خلال كلمته في الاجتماع إن “قطر تشق الصف العربي، وقناة الجزيرة القطرية هي قناة للشر والفتنة وليست للرأي والرأي الآخر، فهي تدعم الإرهاب والتطرف”.

وأضاف أن “قناة الجزيرة قناة للتطبيل لقطر وللهجوم على الآخرين”، مطالبا الدوحة بأن “تكف عن دعم الإرهاب وتمويله”.

وبعد كلمة الوزير السعودي، طلب رئيس وفد قطر في الاجتماع سيف بن مقدم البوعينين مندوب قطر في الجامعة العربية، الرد على حديث الوزير السعودي، إلا أن رئيس الجلسة ممثل تونس مهدي بن غربية، رفض وقال “هناك ترتيب لكلمات رؤساء الوفود”، ليرد المندوب القطري “عندما تُهاجم بلادي يجب أن أرد”، ليرفض رئيس الجلسة إعطاءه فرصة أخرى للحديث، ويعطي الكلمة لوزير الإعلام السوداني.

وهاجم وزير الإعلام البحريني علي محمد الرميحي قناة الجزيرة، متهما إياها بأنها تثير الفتنة بين الدول العربية، وتتطاول على الجميع وخاصة السعودية والإمارات وبلاده.

بينما اعتبر مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر أن المهمة العاجلة لمجلس وزراء الإعلام العرب هي التكاتف لاجتثاث الإرهاب من جذوره.

وشدد أحمد، في كلمته، على أن الخلاص من الإرهاب بأن يمتنع الجميع عن تمويله وإعطائه ملاذات آمنة وأن يمتنع البعض أن يُسّخر له أبواقا كاذبة.

وقال “إننا لا نريد أن نعادي أو نخاصم أحدا فقط نريد أن نخلص أنفسنا وعالمنا من هذا الوباء، وأن نخلص العالم من هؤلاء لأن إفلاتهم من العقوبة يعني أن كل ما نفعله لغو في لغو”.

وأكد أحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية أن الإعلام كان لاعبا فاعلا وقطبا مؤثرا في الأحداث الجسام التي مرت في المنطقة العربية خلال الأعوام الأخيرة، إلا أن بعض منابر الإعلام العربي صارت، وللأسف، جزءا من الأزمات بدلا من أن تفتح بابا للخروج منها ولعبت دورا سلبيا في بعض الأزمات التي شهدها عدد من البلدان العربية.

ورد مندوب قطر بالجامعة العربية سيف بن مقدم البوعينين على الهجوم على قناة الجزيرة، قائلا إن “قناة الجزيرة تقول الحقيقة دائما والعالم العربي يخاف من الحقيقة”.

وأضاف “لا أريد أن أدخل في مهاترات خلال الاجتماع، والحقيقة مثل الشمس″. وهاجم البوعينين قنوات البحرين وقال إنها تدعو إلى الإرهاب.

1