قطر ترفض تقريرا دوليا بشأن انتهاك حقوق عمال منشآت المونديال

الجمعة 2016/04/01
ملف أثار جدلا كبيرا

الدوحة - رفضت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن ملف تنظيم كأس العالم 2022 في قطر، الخميس، ما ورد بتقرير دولي من انتقادات شديدة لأوضاع العمال المشاركين في المشاريع الإنشائية الضخمة لإقامة البنى التحتية للتظاهرة الرياضية.

وأكّدت اللجنة “التزامها التام بضمان صحة وسلامة كافة العاملين في مشاريعها وحماية حقوقهم وكرامتهم”، معبرة عن رفضها “بشكل قاطع لأي إشارة إلى كون دولة قطر غير مؤهلة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم”.

وجاء هذا في بيان نشرته اللجنة على موقعها الإلكتروني، ردا على تقرير أصدرته منظمة العفو الدولية وتضمن انتقادات شديدة لأوضاع العمال في قطر.

وأكدت المنظمة في تقريرها الذي نشرته على موقعها الإلكتروني تحت عنوان “الجانب القبيح للرياضة الجميلة: استغلال العمال في قطر لكأس العالم”، وجود انتهاكات لحقوق العمالة باستاد خليفة الدولي، أحد الملاعب المرشحة لاستضافة المونديال، وفي تنسيق الحدائق في مجمع إسباير زون الرياضي المجاور للملعب.

وقالت منظمة العفو إن لديها أدلة تؤكد الانتهاكات المنهجية، بما في ذلك العمل القسري للعمال المهاجرين في “استاد خليفة”.

وأشارت المنظمة إلى أن من بين الانتهاكات: العمل القسري، ومعيشة العمال في أماكن قذرة وضيقة، ومصادرة أرباب العمل جوازات سفر العمال وتعرض العمال للتهديد لاعتراضهم على ظروف العمل، بالإضافة إلى عدم حصولهم على رواتبهم منذ شهور، ودفعهم رسوم استقدام هائلة.

كما اتهمت منظمة العفو، الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا بالفشل في وقف تلك المنافسة التي ستقام على انتهاك حقوق الإنسان.ومن جهتها أكدت اللجنة القطرية للمشاريع والإرث في بيانها أن تقرير منظمة العفو الدولية “يرسم صورة مضللة لا تُسهم إلا في تعقيد الأمور بدلا من الإسهام في الوصول إلى حلول تعزز التغيير الإيجابي الذي نحققه على الأرض”.

وشددت على أن “بطولة 2022 لن تكون مبنية بحال من الأحوال على استغلال العمالة، بل على العكس تماما، فهي ستُسهم في تحسين ظروف العمال وستكون كما وعدنا حافزا لتحقيق التغيير الإيجابي”.

3